بعدما مات حبيبها بين ذراعيها: هذه كانت رسالتها له

بعدما مات حبيبها بين ذراعيها: هذه كانت رسالتها له
بعدما مات حبيبها بين ذراعيها: هذه كانت رسالتها له

لقي شاب عمره 20 عاما مصرعه بواسطة شاحن هاتف ذكي، لم يكن معزولا بشكل جيد عندما قام بتوصيله بالكهرباء.

ويبدو أن الروسي كيريل ماتفييف، الذي يعمل ميكانيكي سيارات، تعرض لصعقة كهربائية أدت إلى وفاته، في حين أصيبت صديقته ميرا بوليشينا (20 عاما) بشدة من جراء الصعقة.

ورغم الجهود التي بذلتها صديقته لمساعدته على التنفس واستدعاء سيارة إسعاف إلى المنزل في مدينة يوشكار أولا، فإن المسعفين لم يتمكنوا من إنقاذه.

وتشتبه الشرطة في أن الكابل الكهربائي الخاص بشاحن الهاتف لم يكن معزولا بشكل جيد، لكنها قالت إن التحقيق لا يزال جاريا.

وأظهر مقطع فيديو نشرته صديقته بوليشينا لقطات لهما معا، ثم نشر أصدقاؤه فيديو آخر للشاب الذي كان يحظى بشعبية على ما يبدو بين أهل البلدة.

وكتبت بوليشينا رسالة مفعمة بالعواطف تجاه صديقها الراحل، قالت فيها: “سامحني. لم أتمكن من إنقاذك. حاولت. بذلت ما في وسعي لأجعلك تتنفس ثانية، لكن حتى طاقم الإسعاف لم يتمكن من ذلك”.

وأضافت: “أحبك كما تعلم جيدا. كم كان مؤلما النظر إليك في تلك اللحظة عندما لم أتمكن من إنقاذك. آسف يا عزيزي. سأتذكر دائما كيف حملتني بين ذراعيك. كما تعلم، أنت الأفضل”.

وختمت رسالتها بالقول: “أحبك يا شمسي. أنت الآن أقرب إلى النجوم بالفعل، فقط كن حذرا. سأكون دائما معك”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى