تهريب وتناول “حيوانات كورونا” مستمر في الصين

تهريب وتناول “حيوانات كورونا” مستمر في الصين
تهريب وتناول “حيوانات كورونا” مستمر في الصين

لا تزال الصين تعاني من أجل وقف تجارة وتهريب الحيوانات من أجل الحصول على لحومها وجلودها، رغم ترجيحات بوجود علاقة بين انتشار فيروس “” المستجد وبعض الحيوانات.

فقد اعتقلت الشرطة الصينية أحد المهربين المشتبه بهم، بعد إلقاء القبض عليه وهو ينقل مجموعة من الحيوانات البرية “الغريبة” النافقة، التي حصل عليها من محمية طبيعية يحظر الصيد فيها جنوبي البلاد، خصوصا في ظل انتشار “كورونا”، إذ حاول تهريب 11 من الأيائل الصغيرة النافقة بالإضافة إلى 3 قطط زباد، المعروف أنها تحمل فيروس “سارس”، الذي قتل مئات الأشخاص عام 2003.

وفي محاولة لتفسير طبيعة شحنته للشرطة، ادعى المشتبه به أن المخلوقات الغريبة التي يعتقد أنها تم صيدها من أجل لحومها، ما هي إلا “خضراوات برية”.

وكان سكان محليون أبلغوا ضباط الشرطة في محمية كيانغي الطبيعية، قرب مدينة بوير جنوبي الصين، بشأن السائق المشبوه، وزعموا أنهم شاهدوا شخصا ينقل الحيوانات البرية بطريقة غير مشروعة، وفقا لوسائل إعلام محلية.

الجدير بالذكر أن كلا النوعين من الحيوانات محميان في البلاد، حيث أمرت الحكومة المركزية بفرض حظر مؤقت على تجارة الحيوانات البرية.

ويمكن أن يواجه الأشخاص المدانون بالصيد أو القتل أو النقل أو الاتجار أو بيع الحيوانات البرية عقوبة السجن مدى الحياة، وفقا للقانون الصيني.

وبحسب وسائل إعلام محلية، صادرت الشرطة الصينية حوالي 38 ألفا من الحيوانات البرية التي تم الاتجار بها بين 23 تشرين الثاني و11 شباط.

وقال علماء من المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن الاختبارات أثبتت أن البشر قد التقطوا الفيروس من حيوانات تباع في سوق هونان للمأكولات البحرية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى