قصة ممرضين انتشلا بوريس جونسون من أنياب كورونا خلال يومين

وصف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، عبر فيديو، “خدمة الصحة الوطنية” أو NHS اختصاراً، بأنها “قلب النابض” وشكر العاملين فيها على أنواعهم، كما شكر الأطقم الطبية والممرضين والأطباء الذين عالجوه في المستشفى، وقال: “أعتقد أنهم لا يمانعون بأن أشير إلى ممرضين وقفا إلى جانبي طوال 48 ساعة، حيث كان يمكن للأمور أن تذهب في أي اتجاه، وهما Jenny من ثم Luis من البرتغال قرب بورتو”.
وسعت وسائل الإعلام بنيوزيلندا عن التفتيش عن الممرضة التي شكرها جونسون وامتدحها، وبينها صحيفة The NZHerald التي علمت أن اسمها الكامل هو Jenny McGee وعمرها بالثلاثينات.


وأرسلت رئيسة وزراء نيوزيلندا Jacinda Ardern شكرها الخاص للمرضة جيني عبر رسالة كتبتها لها عبر حسابها على فيسبوك.

إلا أن لويس البرتغالي خطف الأضواء في بلاده أكثر، حيث علم إعلامها المحلي أن اسمه Luis Pitarma، يبلغ من العمر 29 سنة في مدينة Aveiro البعيدة عن مدينة “بورتو” أكثر من 70 كيلومتراً.
وبدأ لويس العمل في “سانت توماس” منذ 4 سنوات، وبعد عامين تمت ترقيته إلى “كبير ممرضين” ثم اختاروه للعمل بقسم مهم، هو “الأكسجة الغشائية خارج الجسم” المعروفة بأحرف ECMO اختصاراً “، لأنه أبدى مهارات في هذا القسم بالذات” طبقاً لما استنتجته وسائل إعلام برتغالية “فقد اختاره المستشفى ليكون إلى جانب رئيس وزراء بريطانيا أثناء علاجه” فلازمه حتى خرج جونسون مما كان يعتقد أن الفيروس سيتغلب عليه، لكن الرياح جرت بعكس ما اشتهى “” هذه المرة.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى