عملية لمريض إيدز تثير الرعب بين الأطباء بمصر

عملية لمريض إيدز تثير الرعب بين الأطباء بمصر
عملية لمريض إيدز تثير الرعب بين الأطباء بمصر


| اشتكى عدد من الأطباء بمستشفى الطوارئ في مدينة المنصورة بمصر، على إدارة المستشفى بعد أن اكتشفوا أنهم أجروا عملية حراجية لمريض بالإيدز دون علمهم.

واشتكى الأطباء لمديرية أمن المنطقة، بعد أن اتهموا إدارة المستشفى بتعريض حياتهم للخطر، واحتمالية إصابتهم بالإيدز بعد أن اكتشفوا أنهم أجروا عملية لمريض في قسم العظام، يحمل فايروس نقص المناعة المكتسبة "الإيدز" دون علمهم.

وبرر الأطباء شكواهم بأنهم لم يتبعوا الإجراءات الوقائية الطبية لمنع إصابتهم بالمرض.

وقال الأطباء إن ملف المريض يخلو من أي ورقة أو فحص تشير إلى إصابته بالإيدز من أجل أخذ الاحتياطات اللازمة.

وبحسب "المصري اليوم" فقد تعامل 10 أفراد من الكادر الطبي مع الحالة دون اتباع الإجراءات الوقائية، ما يعرض حياتهم للخطر، وإمكانية نقلهم المرض لأفراد عائلاتهم.

ونقلت الصحيفة عن عميد كلية الطب في المنصورة، السعيد عبد الهادي، قوله إنه "لا داعي للقلق، فالفايروس ضعيف ولا ينتقل إلا بنقل الدم أو المعاشرة الجنسية، ولا ينتقل بالملامسة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى