هوندا تعلّق إنتاجها موقتًا في الولايات المتحدة وكندا

هوندا تعلّق إنتاجها موقتًا في الولايات المتحدة وكندا
هوندا تعلّق إنتاجها موقتًا في الولايات المتحدة وكندا

أعلنت شركة هوندا لصناعة السيارات، في وقت متأخر الثلثاء، أنها ستعلق مؤقتا بعض الإنتاج خلال الأسبوع المقبل في جميع المصانع الأميركية والكندية، وفقا لما نقلته وكالة رويترز.

وعزت شركة السيارات اليابانية قرارها، إلى عدد من المشكلات التي تتعلق بالتوريد.

وأوضحت أن! “تأثير جائحة والازدحام في الموانئ المختلفة، ونقص أشباه الموصلات والطقس الشتوي القاسي على مدى الأسابيع الماضية، كل ذلك أدى إلى تعليق الإنتاج الأسبوع القادم”.

وامتنعت الشركة عن تحديد حجم المركبات المتضررة لكنها لفتت الى أنّ “أعضاء فرق شراء هذه الموارد والإنتاج يعملون على الحد من تأثير هذه المشكلات”.

وقرر جو بايدن، معالجة مشكلة النقص في السلع “الأساسية” التي تؤثر على الصناعات الرئيسية في بدءا بقطاع انتاج السيارات الذي يواجه صعوبات بسبب أزمة شبه الموصلات العالمية. ووقع بايدن في أواخر سباط الماضي، مرسوما يهدف إلى التدقيق في شبكات الإمداد للسلع التي تعتبر “أساسية” بدءا من شبه الموصلات، وهي رقائق لازمة لتصنيع السيارات أو الهواتف المحمولة، إلى المنتجات الصيدلانية مرورا بالمعادن المهمة بما في ذلك تلك الضرورية للتكنولوجيا الحديثة المستخدمة في أو شاشات البلازما.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى