“غوغاء عدم الإعجاب” تنهش محتوى اليوتيوب.. هل لديكم حلول؟

“غوغاء عدم الإعجاب” تنهش محتوى اليوتيوب.. هل لديكم حلول؟
“غوغاء عدم الإعجاب” تنهش محتوى اليوتيوب.. هل لديكم حلول؟

طالب موقع من صناع المحتوى مساعدته بأفكارهم  لمعالجة مشكلة تؤثر على نحو كبير على المحتوى المعروض على منصتها ، وهي “حشود لم يعجبني ” من المستخدمين الذين يسيئون استخدام زر “عدم الإعجاب” من خلال شن حملة على فيديو بعينه بهدف إلحاق الضرر بالمحتوى والقنوات.

وشرح توم ليونج، مدير إدارة المشاريع في يوتيوب، الاستراتيجيات “التي تمت مناقشتها بشكل خفيف”، وتناول موضوع “غوغاء عدم الإعجاب”، في إصدار حديث من سلسلة الشركات الموجهة من يوتيوب إلى صناعة المحتوى Creator Insider.

وتُطلق عبارة “غوغاء عدم الإعجاب” على المستخدمين الذين، إن شعروا بالضيق من صاحب قناة أو فيديو معين، قرروا تنفيذ هجوم منظم حيث يقومون بالضغط على زر عدم الإعجاب مما يؤدي إلى الحط من قيمة المحتوى.

وبما أن إحصاءات مقاطع الفيديو مهمة لصناع المحتوى، فإن خيار “لا أريد التقييمات” وإزالة ميزة “عدم الإعجاب” يبدو غير عادل وغير ديمقراطي بالنسبة لفريق يوتيوب.

وقال ليونج إن الخطط التي يجري تناولها حالياً في يوتيوب في الوقت الحالي تتضمن منح أصحاب القنوات اختيار أنهم “لا يريدون التقييمات”، وبذلك يصبح زرا الإعجاب وعدم الإعجاب غير مرئيين، كما تتضمن الخطط مطالبة من يختار “عدم الإعجاب” بتبيان السبب وراء ذلك، أو حتى إلغاء زر “عدم الإعجاب” تماماً.

وسلط ليونج الضوء على أن فريق تطوير المنتجات في يوتيوب يدرك أن حالات إبداء عدم الإعجاب ليست جميعها من “غوغاء عدم الإعجاب”، إذ إن بعضها يكون أصلياً، فهناك مستخدمون ينقرون على الزر للتعبير عن رفضهم للفيديو بسبب نقص المعلومات أو لأسباب شرعية أخرى.

وقال ليونج إن منصة يوتيوب لن تُجري أي تغيير فوري، ولكن بمجرد أن يقرر فريق المنتج ما يجب فعله، سيُعلن للجميع عن القرارات الجديدة.

وأشار موقع “ذا فيرج” إلى أن أصحاب القنوات الذين شاهدوا فيديو ليونج اقترحوا ألا يظهر زر عدم الإعجاب إلا بعد أن يشاهد من يرغب بالنقر عليه جزءاً منه، وبذلك يُعرف أن قرار النقر ناجم عن التعبير عن الرأي وليس مجرد “هجمة غوغاء”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الرجل الذي عبَر بطفليه النار