بعد الحوت الأزرق ولعبة مريم... تحدي "مومو" يهدد حياة أطفالكم (فيديو)

بعد الحوت الأزرق ولعبة مريم... تحدي "مومو" يهدد حياة أطفالكم (فيديو)
بعد الحوت الأزرق ولعبة مريم... تحدي "مومو" يهدد حياة أطفالكم (فيديو)

لم تمر سنة بعد على الضجة التي أحدثها تحدثتها لعبة مريم ومن بعدها تحدي "مومو" القاتل اللذين ارتبطا بعدد من حالات الانتحار في العالم، حتى عاد الأخير الى الواجهة من جديد.

وجاءت التحذيرات من التحدي الذي انتشر في الربع الأخير من العام الماضي، بعد العثور على فيديوهات يفترض أنها ملائمة للأطفال، تتضمن مقاطع من التحدي.

وعثر على فيديوهات موجودة على "" و"يوتيوب كيدز" استطاعت تخطي الحظر على تحدي "مومو" بدمج مقاطع منه داخل مقاطع لا تمنعها يوتيوب في العادة، كمشاهد من المسلسل الكارتوني "بيبا بيغ" مثلاً.

ويقوم تحدي "مومو" بتوجيه الطفل أو المراهق لتنفيذ خطوات معينة ربما تنتهي بانتحاره أو قتل أحد من عائلته أو أصدقائه.

ويتخذ "مومو" شخصية تشبه السيدة والطائر في آن معاً بعيون جاحظة من دون وبشعر أسود.

https://www.instagram.com/p/BlQlfA2Biju/?utm_source=ig_embed

ويذكر أن الصورة الأصلية لـ "مومو" مستوحاة من منحوتة باسم "Motherbird" للفنان الياباني كيسوكي ايساوا ، والتي كانت معروضة في عام 2016 في معرض فانيلا في طوكيو".

ودعت التحذيرات إلى متابعة ما يشاهده الأطفال على الإنترنت والتنبه لأي أعراض غريبة يمكن أن تطرأ على المراهقين الذين تستهدفهم هذه التحديات.

الى ذلك، أكّد متحدث باسم شركة "يوتيوب" لقناة "CBSNews" أن "الإرشادات والخصوصية الخاصة بموقع يوتيوب تحظر التحديات الخطيرة، بما فيها تحدي مومو، والشركة تسعى إلى إزالته بسرعة عند الإبلاغ عنه".

إشارة الى أن الشرطة البريطانية عادت لتطلق تحذيراتها من التحدي القاتل بعد ظهوره من جديد عبر يوتيوب وعبر تطبيق .

وكان التحدي أثار الجدل العام الماضي، بسبب الهيئة المرعبة لبطلة اللعبة، ذات الشعر الأسود والعيون الجاحظة والتي تسبب الرعب للملايين من رواد مواقع التواصل الإجتماعي. وبدأ "تحدي مومو" الذي يشبه إلى حد بعيد تحدي "الحوت الأزرق"، عبر تطبيق "واتسآب". ويواجه المستخدمون تحدياً للاتصال بـ "مومو" (Momo)، عن طريق إرسال رسائل إلى رقم غير معروف. وبعد ذلك، يصدمون بالصور المخيفة ورسائل التهديد. وبمجرد الإتصال مع المستخدم، يقدم حساب "مومو" عدداً من التحديات والانشطة التي يجب إكمالها، والتي تشجع الأطفال على القيام بأعمال عنف تنتهي بالإنتحار. وفي حال رفض المستخدم متابعة أوامر اللعبة، يقوم مومو بتهديدهم بصورٍ عنيفة.

https://instagram.com/p/BubL9i8DrB1

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى