جمالي: ستحتل البيئة حيزا واسعا من نقاشاتي في البرلمان

جمالي: ستحتل البيئة حيزا واسعا من نقاشاتي في البرلمان
جمالي: ستحتل البيئة حيزا واسعا من نقاشاتي في البرلمان

رعى رئيس مجلس الوزراء ممثلا بالمرشحة إلى الانتخابات الفرعية في الدكتورة ، المؤتمر العلمي عن “التلوث الكهرومغناطيسي وأثره على صحة المجتمعات”، الذي نظمته نقابة المهندسين في طرابلس – رابطة الاتصالات والمعلوماتية بالتعاون مع IEEE Lebanon.

وأكد منسق المؤتمر الدكتور علي هرموش أن “ما نواجهه اليوم خطر إشعاعي لا وزن له ولا رائحة ينتشر بسرعة الضوء، يرانا ولا نراه يخترق أجسادنا وجدران منازلنا وغرف نوم أطفالنا بدرجات متفاوتة، مما يجعل من معدلات امتصاص الموجات الكهرومغناطيسية لجسم الإنسان في تزايد مرعب نظرا لما تحدثه هذه الإشعاعات من تغييرات بيولوجية واضطرابات في أداء أجهزة الجسم المختلفة وخصوصا الجهاز الدوري والتناسلي وكذلك المخ والأعصاب وغيرها”.

وشدد على أن “الأخطر انتشار بين مختلف فئات المجتمع، مما زاد من ارتفاع مستوى التعرض الشخصي لهذه الموجات ليس فقط من ناحية الكم بل أيضا من ناحية الفترة الزمنية التي يكون فيها الإنسان عرضة لهذه الإشعاعات، لذا أضحى من الضروي زيادة الاهتمام بدرس معدلات امتصاص اجسادنا لهذه الموجات واستقراء العواقب الناجمة عنها والعمل على وضع ضوابط تكفل وقاية الأفراد من احتمالات المخاطر، ولأهمية هذا الموضوع أقمنا هذا المؤتمر بهدف إثراء الثقافة الصحية في هذا المجال وإيجاد الحلول من خلال النقاش”.

ولفت المهندس فادي ملاط بإسم الهيئة الإدارية لرابطة الإتصالات والمعلوماتية إلى أن “موضوع التأثيرات الكهرومغناطيسية بقي إلى حد ما بعيدا من ثقافة ومعلومات الناس إلا ما هو قليل مما يتناولونه عن هذه التأثيرات، من هنا، التمعن في معاينة فوائد ومضار التأثيرات الكهرومغناطيسية، حاجة إنسانية هامة وواجبة لكل فرد بسبب تأثير ذلك عضويا ونفسيا على الإنسان وعلى الكائنات الأخرى وفي كل مجريات الحياة”.

من جهته، اشار رئيس جمعية خبراء الكهرباء والإلكترونيات المهندس بشار الحسن الى أن “هناك العديد من الحلول الهندسية التي تساعد في الحد من خطر هذا التلوث، منها رسم خريطة أجهزة استشعار التلوث الكهرومغناطيسي بحيث يمكن للمجتمع رؤية مستويات التلوث في كل المدينة وإيجاد مجموعة توصيات وتشريعات عن مستويات الحقول الكهرومغناطيسية ونشر المعلومات عن طرق التعامل مع الأجهزة الإلكترونية، والخيار الأخير هو تضمين اخبار او معلومات عن الابحاث والتقدم في مراقبة التلوث، وهناك أكثر من 8 اقسام في IEEE يدخل هذا الموضوع في صلب اختصاصها”.

وشدد نقيب المهندسين على ان “العلم أثبت تأثير الحقول المغناطيسية على جسم الإنسان على المستوى النوعي، ويبقى عليه ان يحدد المستوى الكمي وهذا يتطلب سخاء في التمويل للدراسات والتجارب والقياسات الدورية في المنازل والمدارس والجامعات السكنية، فالثقافة البيئية تعطي المواطن سلاحا معرفيا يساعده على حماية نفسه من الأخطار غير المنظورة، وفي المقابل أي محاولة للتعمية تزيده خوفا وتدفعه إلى توتر غير مبرر، فهي بذلك لا تحل أي مشكلة بل تعقد الأمور.”

وكانت في الختام كلمة لجمالي أكدت فيها انه في حال وصولها إلى الندوة البرلمانية مجددا، فان “الموضوع البيئي سيحتل حيزا واسعا من نقاشاتي داخل أروقة البرلمان لتفادي الكوارث الصحية على مواطنينا وعلينا ككل، فنحن لا نريد فقط طرابلس المدينة الأكثر بيئة نظيفة بل كل منطقة في نريدها كذلك”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى