متفرغو “اللبنانية” عرضوا للنائب فرنجية مطالبهم

متفرغو “اللبنانية” عرضوا للنائب فرنجية مطالبهم
متفرغو “اللبنانية” عرضوا للنائب فرنجية مطالبهم

شرحت الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية للنائب طوني فرنجية “مطالب الأساتذة وأسباب تحركهم واستنكارهم الشديد لإهمال السلطة المتمادي للجامعة ولحقوقهم واستعدادهم للتحرك على أوسع النطاق”.

ونقلت الهيئة، في بيان، عن فرنجية “تفهمه للمطالب”، قائلا إنه “سيؤيد مشروعي الخمس سنوات والثلاث درجات إذا ما طرحا للتصويت”.

كما ذكرت أنه شرح “بإسهاب الوضع الاقتصادي الذي يعيشه ”، وقال: “إن آداء السلطة غير مبني على استراتيجية اقتصادية متينة وبأن الاستمرار على هذا النحو لن يؤدي إلى الإصلاح والإنقاذ لا بل إلى الانهيار”، أملا أن “تتم خطوات إصلاحية إنقاذية سريعة”.

وأضافت، نقلا عنه: “من خلال مشاركته بأعمال لجنة المال رأى أرقام العجز المخيفة واستمرار الهدر الكبير في معظم القطاعات”، مشددا على أنه “لا يمكن للناس التي تطالب بحقوقها البسيطة وهي ترى هذا الهدر الكبير أن تفهم رفض السلطة لهذه الحقوق”.

كما أمل أن “يصمد سعر صرف الليرة من أن ينهار تحت تأثير الإنفاق والزيادات على أهميتها. وذلك لكي تبقى للمواطن قوة شرائية مقبولة”.

وأطلع الوفد فرنجية على “الكلفة الزهيدة لمشروعي الخمس سنوات والثلاث درجات ولعدم وجود أي كلفة لملفي الملاك والتفرغ، وبالتالي ضرورة وواجب اهتمام السلطة بالجامعة ومطالب أساتذتها الأكاديمية والاجتماعية”.

ولفتت إلى أن “النقاش تطرق إلى مختلف أوضاع الجامعة وإلى أهمية الكفاءة في التعاقد والتفرغ وإلى أهمية تحسين آداء الإدارة بشكل عام. كما تم البحث في مسالة التوازن داخل الجامعة الذي هو ضروري لتحصينها وإبقائها لجميع المواطنين دون تفرقة. وتم الاتفاق على استكمال التعاون والتشاور لما فيه مصلحة الجامعة والوطن”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى