قيومجيان: قبول الآخر باختلافه حاجة ماسة بمجتمعنا

قيومجيان: قبول الآخر باختلافه حاجة ماسة بمجتمعنا
قيومجيان: قبول الآخر باختلافه حاجة ماسة بمجتمعنا

شدد وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان على “أهمية دورات التنشئة التي تعمل عليها المدرسة في المجتمع، لأن الدمج وقبول الآخر بإختلافه هو حاجة أساسية وماسة في مجتمعنا اللبناني وقيمة انسانية، فجميعنا نعاني من نقاط ضعف وإعاقة على جميع الصعد”، وذلك خلال رعايته العشاء الخيري السنوي الذي نظمته المدرسة المختصة “موزاييك” التابعة لدار العناية – مؤسسة المخلص الإجتماعية – الصالحية.

وأبدى  قيومجيان إحترامه وإعجابه بالعمل الذي تقدمه المدرسة المختصة، رغم “انها لا تحصل على دعم من قبل الدولة والوزارات المعنية”، واعدا بذل قصارى جهده لتأمين الدعم وتجديد العقد مع المؤسسة، منوها بأهمية وجود الدير العامر في جون للحفاظ على التنوع في المنطقة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى