افرام: الإصلاح البنيوي صعب لكنه افضل من السقوط بالهاوية

افرام: الإصلاح البنيوي صعب لكنه افضل من السقوط بالهاوية
افرام: الإصلاح البنيوي صعب لكنه افضل من السقوط بالهاوية

اعتبر رئيس لجنة الاقتصاد والتجارة والصناعة والتخطيط النيابية النائب نعمة افرامان الوصول الى خطة واحدة جامعة اقتصادية انقاذية هو الهدف الرئيس الذي تعمل عليه اللجنة. وأضاف: “لقاء اللجنة مع الرئيس كان ممتازا ومميزا، إذ نتج عنه الحصول على الضوء الاخضر التخطيطي للجنة، وإننا وأمام الوضع الاقتصادي الراهن وبانتظار الموازنة -الخطوة الاولى من حياة الحكومة الجديدة- سنبدأ البحث الجدي في خارطة الطريق الاساسية، خارطة إنقاذية يحتاج اليها البلد”.

وتابع: “ان الضعف في التخطيط أوصلنا في الـ 15 سنة الماضية الى الازمات المالية الحالية، حيث كان الاداء يقتصر على الاستدانة كل 3 أو 6 أشهر بسندات اليوروبوند، بعيدا عن معادلة: الواقع المالي هو نتيجة العمل الاقتصادي الذي هو بدوره نتيجة العمل التخطيطي. وهذا ما دفعنا الى دعوة الوزارات والادارات لتقديم خطط عملها للسنوات المقبلة، معولين على وزارة الاقتصاد للوصول من خلالها الى خطة جامعة واحدة اقتصادية ورؤية واضحة للبلد، تساعد على الخروج من الازمات”.

وأمل “الدخول الى زمن الاصلاح البنيوي وحتى وان كان هذا الامر صعبا للغاية، لكنه يكون أفضل من السقوط في الهاوية”.  وإذ أكد أن “الوضع الحالي خطير للغاية”، قال افرام إن “كل الاولويات لدى القادة السياسيين قد تغيرت وتمحورت في أولوية واحدة تكمن في سؤال مفاده: كيف سنخفض العجز في الدولة اللبنانية، لأن تفاقم العجز له مخاطر كبيرة منها تهديد الوجود اللبناني”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى