صفير: إلى أي مدى سيصمد حلف عون – حزب الله؟

صفير: إلى أي مدى سيصمد حلف عون – حزب الله؟
صفير: إلى أي مدى سيصمد حلف عون – حزب الله؟

علق امين عام الجمهورية الجديدة المهندس هنري صفير على زيارة وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو، متوقفا عند الكلام الذي ادلى به من مقر وزارة الخارجية اللبنانية، ورأى فيه تهديدا واضحا للبنان.

وسأل صفير: “الى اي مدى الحلف القائم بين الرئيس وحزب الله والرئيس قادر على الصمود بعد هذه التهديدات؟ وهل كلام بومبيو هو فقط لإرضاء الناخب الاميركي واللوبي اليهودي في اميركا، ام هي تهديدات حقيقية قد تزعزع حكومة الجمهورية الثانية، او الجمهورية الثانية بكاملها؟”

وأضاف: “إذا اراد الجانب الاميركي التضييق على ماليا واقتصاديا فإنه قادر على منع تطبيق مؤتمر “سيدر”، وهنا ما هي المداخيل التي ينتظرها لبنان ومن اين ستأتي؟! في حين ان لبنان يتبع سياسة تجفيف السوق من النقد، بينما لو ترك النقد في السوق وحتى ولو سقطت الليرة، فإن اللبناني شاطر ولديه قدرة المبادرة السهلة التي تحرك الاقتصاد”.

ورأى انه “في حال كان تحالف عون- - بري متين، فإنه سيصمد في وجه هذه التهديدات، فعندها يجب اخذ المبادرة من أجل تحريك السوق اللبنانية، بدون انتظار المال الخارجي”.

وأشار صفير الى ان “كلام بومبيو يعني ان لا دولة في لبنان طالما حزب الله موجود فيها”، لافتا الى ان “وزير الخارجية رد على بومبيو موضحا ان ممثلي حزب الله انتخبوا من الشعب، فما كان من رئيس الديبلوماسية الاميركية الا التوضيح ان هؤلاء منتخبين بوسائل الترهيب”.

وقال: “إذا كان باسيل يتسلح بديموقراطية الانتخاب، فذلك من اجل ان يقول ان ضمن الشعب اللبناني هناك وجود لحزب الله، اما معنى جواب بومبيو فهو ان وجودهم في الديموقراطية هو وجود ترهيب وليس وجودا حقيقيا، ومتعلق بالمال الذي يأتي من ايران”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى