تعليم النازحين بين شهيب وسفيري النمسا والنروج 

تعليم النازحين بين شهيب وسفيري النمسا والنروج 
تعليم النازحين بين شهيب وسفيري النمسا والنروج 

بحث وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب مع سفير النمسا في ماريان وربا، في المواضيع المشتركة والعلاقات الثنائية.

وتطرق البحث إلى ملف النازحين فأشار وربا إلى أن النمسا “عبرت من خلال زيارة رئيس الجمهورية عن امتنانها لإستضافة لبنان العدد الكبير من النازحين”، ولفت إلى أنه في “غياب القدرات التقنية والإدارية في النمسا قررت الحكومة النمساوية حصر دعمها للتربية في لبنان عبر منظمة وبرنامج مداد الذي يديره الإتحاد الأوروبي”، مشيرا إلى أن “وزيرة خارجية النمسا عبرت عن عدم إقتناعها بربط عودة النازحين بالحل السياسي، وبناء على تأخر الحل قررت الحكومة النمساوية الإستمرار بدعم تعليم النازحين عبر اليونيسيف”.

سفيرة النروج

ثم اجتمع شهيب مع سفيرة النروج في لبنان لين ليند التي نقلت لشهيب “تقدير وزير خارجية بلادها لأدائه وقد التقته في مؤتمر بروكسل”. وشددت على أن “بلادها مستمرة في تقديم الدعم اللازم لوزارة التربية إن على مستوى تعليم النازحين أو لجهة رفع مستوى التعليم الرسمي”. وأشارت إلى “ضرورة إقتراح تكثيف الزيارات واللقاءات الثنائية مع إدارات الوزارة لتعزيز برنامج المساعدات والعمل على الإرتقاء بمستوى التعليم الذي تجده مهما لمستقبل . والعمل أيضا على رفع مستوى التعليم الأساسي في لبنان الذي تعتبره مهما جدا بالنسبة إلى القطاع التربوي وللمجتمع اللبناني”.

وعبّر شهيب من جهته عن “تقديره للمساهمة الكبيرة التي تقدمها النروج لبرنامج وزارة التربية المخصص لتعليم النازحين واللبنانيين”، لافتا إلى أنها “خامس دولة لجهة حجم التقديمات لهذا البرنامج”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى