الكهرباء والموازنة و”سيدر” والاصلاحات في صلب اهتمامات البنك الدولي

الكهرباء والموازنة و”سيدر” والاصلاحات في صلب اهتمامات البنك الدولي
الكهرباء والموازنة و”سيدر” والاصلاحات في صلب اهتمامات البنك الدولي

في ظل استمرار غياب رئيس الحكومة عن البلاد حتى آخر الاسبوع، بعد خضوعه لعملية قسطرة القلب في ، يتوزع الاهتمام اللبناني، بحيث تستعيد الحركة الداخلية زخمها مع التئام مجلس الوزراء واستئناف اللجنة الوزارية المكلفة درس خطة الكهرباء اجتماعاتها، على رغم التوتر الذي بلغ حده الاقصى الخميس بين “” و”القوات اللبنانية” بفعل العقدة القديمة المستجدة ” البواخر”.

فوسط شبه شلل في عمل المؤسسات الدستورية، حيث أرجأ رئيس جلسة الاسئلة والاجوبة التي كانت مقررة السبت، الى الاربعاء 10 نيسان المقبل، قفز الملف الاقتصادي الى الواجهة، وكان محرّكه اليوم “البنك الدولي”، فاستقبل رئيس الجمهورية ، وفدا من البنك الدولي ضم نائب رئيس البنك لشؤون منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا فريد بلحاج والمدير الاقليمي ساروج كومار ومساعد نائب الرئيس ريشار عبد النور. حضر عن الجانب اللبناني رئيس لجنة المال والموازنة النائب والنائب الان عون والمستشارة الرئيسية لرئيس الجمهورية ميراي عون الهاشم والمدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير. وعرض المجتمعون الاوضاع الاقتصادية والمالية في البلاد وعمل البنك الدولي والخطط الموضوعة للنهوض بالاقتصاد اللبناني ومساهمة البنك الدولي فيها.

بليونان و200 مليون دولار

وانتقل الوفد الذي زار ايضا الرئيس بري، الى البرلمان حيث التقى عددا من رؤساء اللجان النيابية، وتركز البحث على أولويات البنك الدولي في وتتمحور حول الكهرباء والموازنة واصلاحاتها ومؤتمر “سيدر” باستثماراته واصلاحاته، والمشاريع القائمة حاليا والتي تنفذ بقيمة بليون و300 مليون دولار، وأخرى تنتظر اقرارها في المؤسسات الدستورية بقيمة 900 مليون دولار.

وتم التوافق على متابعة العمل والتنسيق المستمر مع البنك الدولي في ما يتعلق بالمشاريع المقدمة لدعم لبنان، وذلك بالتعاون ما بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، سيما لناحية اقرار الاصلاحات المطلوبة وتنفيذها ومتابعة مسار كل المشاريع القائمة والمرتقبة بين البنك الدولي ولبنان.

3 أولويات

وفي السياق، افادت معلومات “المركزية” ان وفد البنك الدولي اكد خلال لقاء بعبدا ان اهتماماته الاساسية في لبنان تتمحور حول ثلاثة مواضيع:

“١- الكهرباء وهي أولوية لهم كما للبنان. وكما ان الاصلاحات أساسية للبنان، فهي أيضاً كذلك للبنك الدولي. ونوه الوفد بالعلاقة الممتازة مع وزيرة الطاقة ندى البستاني. واكد استعداد البنك الدولي لتقديم المساعدة في هذا القطاع، لاسيما لجهة امكانية التمويل.

“٢- الموازنة وانعكاسها على الحالة الاقتصادية والتي يعتبرها البنك الدولي الباب الوحيد للولوج الى الاصلاحات البنوية المطلوبة لاستعادة الثقة بلبنان واطلاق المشاريع والتمويل التي ينوي البنك الدولي تنفيذها في لبنان بالتعاون مع الحكومة اللبنانية.

“٣- مشاريع المياه، ومنها سدّ بسري، وهو من اكبر المشاريع التي مولها البنك الدولي والتي تحتاج الى مبادرة حكومية لتذليل العقبات امام تنفيذه بالتعاون مع المجتمع المدني”.

واكد الوفد دعم لبنان ورئيسه في الخطوات الاصلاحية التي ينتهجها والاستعداد لايصال هذه الرسالة في مؤتمره السنوي المقرر في شهر نيسان المقبل والذي سيشارك فيه رئيس لجنة المال والموازنة بالاضافة الى رئيس لجنة الشؤون الخارجية النائب ياسين جابر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى