حاصباني: البلد لا يحتمل التباطؤ في اتخاذ القرارات الجريئة

حاصباني: البلد لا يحتمل التباطؤ في اتخاذ القرارات الجريئة
حاصباني: البلد لا يحتمل التباطؤ في اتخاذ القرارات الجريئة

شدد نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني على أن “البلد لا يحتمل التباطؤ في اتخاذ القرارات الجريئة”، مشيرا إلى “أهمية تطبيق الخطط المنجزة، وإذا كانت بحاجة إلى إدخال أي تعديل فلنفعل ذلك في أسرع وقت ممكن”.

وقال، في حديث إلى وكالة “أخبار اليوم”: “هناك خطة ماكنزي التي اُنجزت خلال مرحلة تصريف الأعمال للحكومة السابقة، ويفترض أن تُطرح على جدول أعمال مجلس الوزراء للبحث في سبل تطبيقها”.

بالنسبة إلى خطة الكهرباء، أشار إلى أن “ما تقوم به “القوات” هو للحؤول دون أن يكون مصيرها كمصير الخطط السابقة، ولتحصينها من أية عرقلة أو تأخير في تنفيذ بعض بنودها مما يؤدي إلى عجز أكبر مما هو حاصل، وهذا أمر خطير لأن الهدف منها تخفيض العجز”، مشددا على أن “القوات” لا تهدف لا إلى انتقادها ولا التأخير في إقرارها بل يجب أن تحصّن من أية مشاكل قد تواجهها عند التطبيق”.

ولفت إلى أن “وزراء “القوات” يطالبون في كل جلسة لمجلس الوزراء بأهمية بدء البحث في الموازنة العامة”، قائلا: لقد شارفنا إلى منتصف العام ولم تقر الموازنة بعد”.

وسأل: “كيف نعطّل إقرار خطة الكهرباء في حين أن النقاط التي نتكلم عنها هي من أجل عدم الوقوع في الأخطاء التي كنّا قد وقعنا فيها سابقا والتي أدت إلى العرقلة والتعطيل”، مضيفا: “لا مجال لأن نكون مجددا أمام مشاكل ستؤدي إلى مزيد من العجز “.

وأردف: “الخطة تتضمن عوامل اساسية ومهمة للحل، وهناك ضرورة للتأكد من أن مقاربة تخفيض الهدر عن الشبكة واقعية وحقيقية ويلتزم بها مجلس الوزراء من خلال إصدار قرارات تطبيقية واضحة، على غرار المؤازرات الأمنية لإزالة المخالفات”.

ولفت إلى أن “تحديث الفوترة في مؤسسة كهرباء أمر يشكل خطة أساسية في إطار تحسين الجباية”، مشيرا إلى أن “الخطة رصدت مبلغا كبيرا للاستثمارات يجب أن نتأكد أنها موجودة ونستطيع تأمينها خلال العام 2019 الذي تخطينا ثلثه”.

وقال: “لضرورة إنجاز الإصلاحات على الشبكة قبل زيادة الطاقة الإنتاجية مما يؤدي إلى مزيد الخسارة، مع العلم أنه حتى لو زدنا التعرفة فإنها لن تكون كافية”.

وردا على سؤال حول الزيارة التي قام بها وفد البنك الدولي إلى لبنان، رأى حاصباني أن “البنك الدولي يكرر ما نقوله لجهة التأكد من التنفيذ”، مضيفا: “لا يمكن أن نبني على خطة قد تكلف ملايين الدولارات من دون أن نكون قد حصّناها ودرسناها بدقة، والتأكيد على أنها قابلة للتنفيذ”.

وختم: “لا يمكن اتخاذ أي خطوة إلا إذا كانت كاملة ومتكاملة والكل يسير بها ويدعمها ويلتزم بتنفيذها”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى