مخزومي: المبادرة الروسية للنازحين ليست واضحة

مخزومي: المبادرة الروسية للنازحين ليست واضحة
مخزومي: المبادرة الروسية للنازحين ليست واضحة

أكد النائب “ضرورة التعاطي الجدي والمدروس مع مسألة عودة النازحين السوريين إلى بلادهم”، معتبرًا أن “المبادرة الروسية على أهميتها، ليست واضحة، وليس لها حتى الآن آلية لعودة النازحين”.

ورأى مخزومي، إثر مشاركته في اجتماع لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين في ​مجلس النواب، أن “تشكيل اللجنة الثلاثية اللبنانية – السورية – الروسية هو ضرورة ملحة اليوم”، لافتًا إلى أن “لا مشكلة أمامها بوجود علاقات ديبلوماسية بين وسوريا اللذين يتبادلان السفراء، فوجود لجنة تهتم بالعودة لوجيستيًا وتتعامل مع القضية على أنها إنسانية بحتة أمرٌ أكثر من ضروري، ولا بأس أن يأخذ الموضوع طريقه في السياسة في ما بعد”.

وأضاف مخزومي: “نعم هنالك تحفظات من بعض السياسيين وانقسام سياسي حول هذا الملف، لكن البلد لم يعد يحتمل التردد في رسم خريطة طريق لعودة إنسانية”، لافتًا إلى أن “كثيرًا من النازحين أسسوا أعمالهم في لبنان وبالتالي كلما امتد الوقت أصبحت عودتهم أصعب”. وأشار إلى أن “النزوح اليوم بات يشكل عبئًا اجتماعيًا واقتصاديًا عدا عن الكلفة الصحية والتعليمية وما إلى هنالك من خدمات”، مذكّرًا بوجود العديد من المناطق الآمنة في .

وأيّد مخزومي مجريات جلسة اللجنة النيابية التي أقرت ورقة النازحين، “التي كان من المفترض أن تقرّ في العام 2015”. ودعا إلى اتخاذ قرار جدي بشأن عودة النازحين إلى وطنهم، والعمل على وضع خريطة طريق واضحة تحدد شكل مستقبل العلاقة اللبنانية – السورية بما يخدم مصلحة لبنان بالدرجة الأولى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى