جبق: نعمل على خفض الاسعار وتأمين الادوية البديلة

جبق: نعمل على خفض الاسعار وتأمين الادوية البديلة
جبق: نعمل على خفض الاسعار وتأمين الادوية البديلة

أكد بوزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق، ممثلاً رئيس الجمهورية أن “السياسة التي بدأنا بتنفيذها تقوم على خفض الاسعار وتأمين الادوية البديلة ذات الجودة المرتفعة لكن باسعار مخفضة، ما سينعكس وفرا في موازنة الدواء، تتيح المجال لتوفير الخدمات لعدد اكبر وتخفف من ديون الوزارة لمستوردي الدواء والمستشفيات وتؤمن حاجة المرضى من الأدوية المرتبطة بالأمراض المزمنة والأمراض السرطانية وتلك المستعصية، والتي تقارب سنويا الثمانين مليون دولار”، لافتا في هذا السياق، إلى أن “فاتورة الأدوية المستعصية بلغت هذه السنة مئة وستين مليون دولار”.

ولفت إلى أن “أبواب وزارة الصحة مفتوحة أمام الجميع للمساهمة في تطوير أنظمة العمل خصوصا في الدواء”.

وجاء كلامه خلال افتتاح “المنتدى العربي التاسع للصناعات الصحية”، بعنوان “ يتكلم رعاية صحية”، في أوتيل “لورويال- ضبيه”، في حضور رئيس مجلس الوزراء ممثلا بالنائب هنري شديد، قائد العماد جوزاف عون ممثلا بالعميد غسان الحلو وشخصيات نيابية وإدارية ونقابية وعسكرية وممثلين عن مصانع ادوية محلية وعالمية ومشاركين في المعرض المواكب للمنتدى.
وتابع: “كلنا ثقة من أن تعزيز العلاقة والتنسيق بين قطاع الصيدلة الخاص ووزارة الصحة العامة سيؤدي حكما إلى تأمين أجود الأدوية للمريض، باعتبار أن العناصر المكونة للنظام الصحي اللبناني مترابطة في ما بينها وأي خلل في إحداها ينعكس سلبا على النظام الصحي ككل”.

واعلن “في الوقت الذي نعمل فيه على ضبط سوق الدواء المحلي وتطوير فاعليته وخصائصه وضمان جودته، نعمل أيضا على تطوير نظامنا الصحي في مجالات الاستشفاء ورفع مستوى الخدمات ونوعيتها وتعزيز المستشفيات الحكومية والتنسيق والتعاون الدائم مع المستشفيات الخاصة، وكذلك تطوير أداء وأنظمة وخدمات الرعاية الصحية الأولية والمتابعة الدقيقة لسلامة الغذاء ومواصفاته. كل ذلك لقناعتنا بأن المهمة الأساسية التي يتوجب علينا العمل عليها هي ضبط الانفاق وترشيده وتفعيل الرقابة والمحاسبة واحياء مشاريع تحفظ صحة المواطن، وهناك إمكانات ممكنة لذلك، لكن لا بد من الاشارة الى صعوبات مركبة ابرز ملامحها الصعوبات المالية التي يواجهها بلدنا. ومن هذا المكان يهمنا تأكيد توجهنا نحو تعزيز دور مراكز الرعاية الصحية الاولية وتجهيزها، وهي منتشرة في كل الاقضية والمحافظات وآخذة بالازدياد تلبية لحاجات المواطنين وتخفيف الضغط عن المستشفيات لتصبح قادرة على تلبية القسم الأكبر من الحاجات الصحية للمواطنين”.

وأوضح جبق أن “السياسة التي بدأنا بتنفيذها تقوم على خفض الاسعار وتأمين الادوية البديلة ذات الجودة المرتفعة لكن باسعار مخفضة، ما سينعكس وفرا في موازنة الدواء، تتيح المجال لتوفير الخدمات لعدد اكبر وتخفف من ديون الوزارة لمستوردي الدواء والمستشفيات وتأمن حاجة المرضى من الأدوية المرتبطة بالأمراض المزمنة والأمراض السرطانية وتلك المستعصية، والتي تقارب سنويا الثمانين مليون دولار”، لافتا في هذا السياق، إلى أن “فاتورة الأدوية المستعصية بلغت هذه السنة مئة وستين مليون دولار”.

وشدد على “أهمية التركيز على نقاط عملية أساسية على مستوى عالمنا العربي، كون هذا المنتدى أقرب إلى أن يكون إقليميا عربيا منه إلى مؤتمر محلي. والنقاط هي:
– أولا: توحيد معايير التصنيع الجيد ليصبح لدينا “GMP” عربي.
– ثانيا: توحيد معايير تسجيل الأدوية بين “CTD”. فحاليا كل دولة عربية لها “CTD” خاص بها.
– ثالثا: الأخذ بالاعتبار المصالح الوطنية لكل شريك، وأن يعتمد مبدأ التعامل بالمثل في تسجيل الأدوية ودخولها الى الأسواق العربية.
– رابعا: تطبيق التوصيات التي ستخرج من أعمال هذا المؤتمر لخصوصية وجود جميع الشركاء “Public Private” والتي ترتبط برفع مستوى القطاع وما يعود بالخير على الجميع والاهم على صحة المواطن”.

ثم توجه وزير الصحة إلى الحضور، فأكد أن “طيلة مدة ولايتنا سنحافظ على قطاع الدواء والتصنيع والإستيراد إلى أقصى الدرجات الممكنة، لكن المطلوب منكم القليل من التعاون. فنحن في دولة ترزح تحت أعباء مالية صعبة والمطلوب منكم التعاون”، مبديا ارتياحه لكونه التقى بمستوردين “بدأوا العمل على تقليص أسعار الأدوية، وهذه نقطة إيجابية يمكن البناء عليها لتحقيق تعاون شفاف”.

وقال: “أشد على أيدي العاملين في صناعة الدواء في لبنان، وأدعو العاملين في هذه الصناعة إلى أن يكثفوا هذه الصناعة، فلا تقتصر على الأدوية الكلاسيكية بل تطال الأدوية المرتبطة بالأمراض المزمنة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى