السنيورة: لتنفيذ سياسات وإجراءات تعيد ثقة الشعب بالدولة

السنيورة: لتنفيذ سياسات وإجراءات تعيد ثقة الشعب بالدولة
السنيورة: لتنفيذ سياسات وإجراءات تعيد ثقة الشعب بالدولة

أشار رئيس الحكومة السابق إلى أننا “في ، نمر بمرحلة دقيقة جدا وعلى مختلف الصعد، وكذلك هي الحال أيضا في . ويأتي ذلك أيضا انعكاسا لما يجري في العالم ككل من تغيرات وتحولات سياسية واقتصادية وثقافية وأمنية أسهمت في زيادة حدتها الصدمات الكبرى والتغيرات التكنولوجية التي أسقطت وتسقط حواجز الزمان والمكان، وكذلك حواجز الصمت والخوف لدى الجميع”.

وأضاف، خلال استقباله وفدا بيروتيا برئاسة المحامي ميشال فلاح: “إن الأجيال العربية الصاعدة تتحرق وفي مختلف الأوطان العربية لاستعادة النهوض ولاسترجاع الأرض، وكذلك الكرامة بشتى جوانبها. ولربما تكون القمة العربية التي انعقدت في وبوقوفها على عناوين القضايا الأساسية التي تشغل بال الكثيرين من العرب تسهم في تحقيق العودة إلى التأكيد على المرتكزات الأساسية وفي مقدمها مركزية قضية ، وكذلك في وقف التدخلات الإقليمية والدولية في الشؤون الداخلية للدول العربية. وذلك بما قد يشكل خطوة على طريق الاستجابة لطموحات وآمال تلك الأجيال الصاعدة، وبما يؤمل أن يؤدي إلى إحياء وتحريك الروح العربية النهضوية المطلوبة من أجل جمع الجهود وتجييش الطاقات والموارد ووضع البرامج اللازمة للتقدم على مسارات تحقيق ما تتمناه أوطاننا العربية وإنساننا العربي”.

وتابع: “أما في لبنان، فإنه من المؤسف أن الأحزاب الطائفية وغير الطائفية تتبارى وتتسابق في ما بينها على استتباع الدولة واقتسامها لمصالحهم، وهي تجهد في محاولتها دفع اللبنانيين بعيدا عن حضن الوطن والدولة الوطنية إلى مربعاتهم المذهبية والطائفية مثيرين لدى المواطنين الإحساس الخاطىء بأن ذلك يؤمن لهم حمايتهم من الخطر الآتي من الآخر في الوطن، وذلك بما يسهم ويؤدي في ذات الوقت إلى تراجع دور الدولة وانحسار سلطتها وهيبتها”.

وأردف: “هذا الأمر الذي أوصل البلاد إلى الحال التي أصبح اللبنانيون عليها من تراجع وانقسام وخلاف. وهذا كله ينعكس ترديا كبيرا في مستويات الثقة لدى اللبنانيين بالدولة اللبنانية وبالأحزاب السياسية والطائفية. وهو ما يقتضي بدوره عملا دؤوبا من قبل الفئات المستنيرة ولدى الشعب اللبناني من أجل تمكين الدولة من تعزيز قدرتها من أجل التأكيد بالممارسة والمثابرة والالتزام العملي على المبادرة إلى تنفيذ السياسات والإجراءات التي تمكنها من استعادة ثقة المواطنين بكفاءتها ومسؤوليتها وحياديتها في قيادة سفينة استعادة النهوض والاستقرار والنمو والازدهار”.

وشدد على “أهمية تبني لبنان لمبادئ وبرامج الإصلاح بعد مماطلة واستعصاء طويلين فيما بعد ، امتدا على أكثر من عقدين من الزمان، حيث لم تتمكن جهود الإصلاح من القيام بما كان ينبغي أن يصار إلى تنفيذه من برامج إصلاحية ضرورية في تلك الفترة”.

وقال: “هناك حقيقة أساسية أنه وفي المبدأ فإن الدول تتبنى برامج الإصلاح، التي هي بحاجة ماسة إليها، وتبادر إلى تنفيذها عندما تكون قادرة عليها، وليس عندما تصبح مجبرة على تنفيذها. عندها تكون العملية الإصلاحية قد أصبحت أكثر تعقيدا وأكثر إلحاحا ولكن عندها أيضا يكون تنفيذها قد أصبح أكبر كلفة وأكثر إيلاما وأكثر عرضة للأخطاء، وربما قد لا تكون تلك البرامج كافية لتأدية الغرض الذي تتوخاه الدولة. وهذا ما لم يحصل وهو ما أصبحت عليه حالنا في لبنان في هذه الفترة العصيبة بعد تلك المماطلة والاستعصاء”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى حادثة قبرشمون معطَّلة بالمحكمة العسكرية: سطوة حزب الله



 

Charisma Ceramic