حملة ‏بطيش على سلامة واكبت الحديث عن التعيينات

حملة ‏بطيش على سلامة واكبت الحديث عن التعيينات
حملة ‏بطيش على سلامة واكبت الحديث عن التعيينات


بالنسبة لملف التعيينات لم يعرف متى سيُطرح على مجلس الوزراء، تعيين نواب حاكم مصرف الذين انتهت ‏ولايتهم الاحد الماضي، والمجمد منذ مدة بسبب الخلاف السياسي على النائب الدرزي للحاكم، حيث يطرح رئيس ‏الحزب التقدمي الاشتراكي اسم فادي فليحان، ويطرح رئيس الحزب الديموقراطي النائب طلال ارسلان ‏اسم مجيد جنبلاط، وهو عضو مجلس ادارة كازينو لبنان وكان يشغل سابقا منصب نائب الحاكم. بدلاً من سعد العنداري ‏الذي كان يشغل الموقع الدرزي. علما انه جرى التوافق على التجديد للنواب الثلاثة الاخرين، السني محمد بعاصيري ‏والشيعي رائد شرف الدين، والأرمني هاروت صموئيليان‎.‎

لكن المصادر المطلعة لاحظت ان الحديث عن التعيينات تواكب مع الحملة التي شنّها وزير الاقتصاد والتجارة منصور ‏بطيش على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وكأن هذه الحملة جاءت لتغطية مسألة الخلافات السياسية على تعيينات ‏نواب الحاكم، وكانت موضع استهجان من مسؤولين سياسيين يُدركون أهمية الدور الذي يضطلع به سلامة والدعم ‏الذي يحظى به محلياً ودولياً، باعتباره الضامن للاستقرار النقدي، إلا ان ما بدد المخاوف هو ما تردّد عن ان رئيس ‏‏”” الوزير لم يكن راضياً عن موقف بطيش، خاصة وانه أحرجه عندما أكّد في ‏مؤتمره الصحفي الأخير انه يتحدث من موقعه الحكومي كوزير للاقتصاد ومن موقعه الحزبي. وترددت معلومات ان ‏باسيل طلب إلى جميع مسؤولي التيار عدم المشاركة في هذه الحملة‎.‎

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى