حاصباني: المنظمات التي يمّولها الحرس الثوري ستتأثر في ضائقته المادية

حاصباني: المنظمات التي يمّولها الحرس الثوري ستتأثر في ضائقته المادية
حاصباني: المنظمات التي يمّولها الحرس الثوري ستتأثر في ضائقته المادية

أشار نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني إلى أن “النقاش مع الإدارة الأميركية يركّز على عدم تأثير العقوبات الأميركية على مؤسسات الدولة في أو على المساعدات التي تصل للدولة ومؤسساتها من قبل الأميركية”.

وأضاف، في حديث لقناة “الحرة”: “ذلك قد يؤثر بشكل سلبي ويفاقم الوضع مما قد يلغي مفاعيل هذه العقوبات إذا أثرت على هيكلية الدولة خصوصا المؤسسات الأساسية كالقطاع المصرفي والمساعدات التي تأتي للجيش اللبناني. من هذا المنطلق نوضح الحاجة لعزل هذه المؤسسات وحمايتها من أي تأثيرات قد تحصل نتيجة عقوبات على أشخاص أو مجموعات في لبنان”.

ولفت إلى أن “ما يقال في الإعلام عن موضوع رئيس مجلس النواب أمر غير صحيح ولكن أوضح أن هناك عقوبات قد تطال أشخاصا حكما وإذا توسعت في نطاقها ستطال من يتعامل مع الحزب ومن يدعمه”، مشددا على “ضرورة أن تبقى مؤسسات الدولة على معزل من هذا الأمر كي لا تتاثر الدولة التي نحاول بناءها بشكل جدي وفعال”.

واعتبر، في الختام، أنه “من الصعب تحديد الانعكاسات ولكن يمكن أن تظهر بطريقة غير مباشرة على الوضع في لبنان، مضيفا: “كلما ضاقت القدرة المادية للحرس الثوري الإيراني كلما ضاقت القدرة على التعامل مع الأنظمة والمنظمات التي يمولها ويدعمها”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى