عطالله من الشوف: لتثبيت العودة وتعزيز مقوماتها

عطالله من الشوف: لتثبيت العودة وتعزيز مقوماتها
عطالله من الشوف: لتثبيت العودة وتعزيز مقوماتها

جال وزير المهجرين غسان عطالله في بعض القرى والبلدات في الشوف، متفقدا مشاريع بنى تحتية نفذتها وتنفذها وزارة المهجرين والصندوق المركزي للمهجرين.

واستهل عطاالله جولته من بلدة شوريت، حيث اطلع على المشاريع المقامة فيها، ثم انتقل الى بلدة البيرة، فبلدة بريح حيث ناقش الاحتياجات مع عدد من رؤساء البلديات والمخاتير.

وأكد عطالله “سعي الوزارة الى إنجاز كل الملفات والتعويضات بأسرع وقت ممكن، والأولوية اليوم هي لتثبيت العودة، ورمي ذاكرة الماضي المؤلمة، والتركيز على تربية اولادنا على التعايش والتآلف والمحبة”.

 

وإذ أشار الى أن “الاهتمام يشمل بشكل خاص ملفات بريح، ليحصل الجميع بدون استثناء على حقوقهم”، أعلن رغبته بـ”إنشاء حديقة عامة في بريح يجتمع فيها جميع ابناء البلدة لتعزيز التعاون والتآلف والمحبة”.

 

وانتقل عطالله والوفد المرافق الى بلدة كفرقطرة لتفقد أوضاعها، ومنها الى بلدة كفرحيم لتفقد المشاريع مع المجلس البلدي، واعتبر ان “الهدف تأمين سبل الراحة للناس ومقومات الحياة ولن نقبل الا بحياة مشتركة نتعاون بها جميعا ونربي اولادنا على المحبة ونكون جميعا يدا بيد لتنمية المنطقة، هذا تاريخنا بأن نكون معا، والوزارة جاهزة للعمل على تحسين أوضاع القرى”.

 

ثم زار بلدة وادي بنحليه حيث ألقى كلمة استعاد فيها قول الشهيد كمال جنبلاط “العمل في السياسة عمل شريف”، معتبرا “اننا نعمل لأجل عمل شريف، كي نكون مع كل الناس وفي خدمتهم”، ومشددا على دور وزارة المهجرين “في تقديم المساعدة لقرى العودة لتحسين المقومات، بحيث لا يمكن الطلب من الناس البقاء في منازلهم دون توفير المشاريع الاساسية، خصوصا في البلدات التي ليس فيها بلديات”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى