أخبار عاجلة

دعوة الى الحريري لحضور ذكرى بطرس البستاني

دعوة الى الحريري لحضور ذكرى بطرس البستاني
دعوة الى الحريري لحضور ذكرى بطرس البستاني

استقبل رئيس مجلس الوزراء ، الثلثاء، في السراي الحكومي نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي والنائب فؤاد البستاني، في حضور الوزير السابق الدكتور غطاس خوري.

بعد اللقاء، قال الفرزلي: “كان يفترض أن يكون معنا وزير الثقافة محمد داوود، الذي كان مجبرا على التغيب لأسباب خارجة عن إرادته، وذلك لدعوة الرئيس الحريري في الأول من أيار المقبل لحضور ذكرى وتكريم المعلم بطرس البستاني، هذه الطاقة الحضارية الاستثنائية في تاريخ ، خاصة وأنه تصادف هذه السنة الذكرى المئوية الثانية لميلاده، وهو أب التنوير في والإسلامي”.

أضاف: وبفضل جهد النائب البستاني، سيتم أيضا تكريم كل الذين كانوا أساتذة، اهتموا بالعلم، رجال فكر، وكذلك الذين حفزوا على العلم وساعدوا على نشره في كافة أنحاء الوطن. من هنا، سيتم تكريم الرئيس رفيق الحريري كناشر لهذا الفكر، وإلى جانبه عدد من كبار الشخصيات اللبنانية. لذلك، كان هذا الاجتماع لدعوة الرئيس الحريري لحضور هذا الحفل، وسيكون هناك أيضا رئيس الجمهورية العماد ورئيس مجلس النواب الاستاذ ”.

وكان الرئيس الحريري قد استقبل نقيبة محامي ماري إيميه بايرون، رئيسة المجلس الوطني للمحامين في كريستيان فيرال- شول والنقيب المنتخب لمحامي باريس أوليفية كوزي ومسؤول العلاقات الخارجية في نقابة محامي جو كرم.

بعد اللقاء، أوضحت بايرون أن الوفد أكد خلال اللقاء على عمق العلاقات التاريخية بين نقابتي المحامين في بيروت وباريس، وقالت: “أثرنا مع الرئيس الحريري عددا من النقاط أبرزها مسألة الاعتراف المتبادل بالشهادات للمحامين الأعضاء في نقابتي بيروت وباريس في الوقت نفسه، والطلاقات بالاتفاق المتبادل المنفذة في باريس بواسطة محامين”.

من جهته، أعلن كوزي أن الوفد أكد لرئيس الحكومة دعم كل نقابات المحامين في فرنسا لبرنامج الإصلاحات الذي يعتزم القيام به، ولا سيما في مجال التنظيم القضائي ومكافحة الفساد، وجهوزية المحامين الفرنسيين لمساعدة لبنان، في حال طلب منهم ذلك.
كما استقبل الرئيس الحريري النائب السابق أحمد فتفت وعرض معه الأوضاع العامة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اللقيس: سياستنا الزراعية ستتجه إلى تطوير القطاع
التالى otv: حصة “القوات” في التعيينات لن تكون أفضل من حصتها في “الدستوري”