احتجاجاتٌ في بيروت تستبق إجراءات مؤلمة «تفادياً للأسوأ»

احتجاجاتٌ في بيروت تستبق إجراءات مؤلمة «تفادياً للأسوأ»
احتجاجاتٌ في بيروت تستبق إجراءات مؤلمة «تفادياً للأسوأ»

م يحجب «هديرُ» التحرّكات التي شهدها الشارع اللبناني أمس، احتجاجاً على «الأفكار» المتداوَلة عن إمكان خفض رواتب العاملين في القطاع العام، «دويَّ» عودة قضية «مصانع الأسلحة الإيرانية في » التي سبق أن أثارتْها تل أبيب قبل أشهر وهذه المرّة مع التقارير عن تحذيراتٍ أوروبية تلقتّها من إدارةِ الظهر للمعلومات (مصدرها ) عن مصنع إيراني لصنْع الأسلحة والصواريخ الدقيقة في «بلاد الأرز».

وهذان العنوانان، المالي الذي يرتبطُ بـ«القرار القسري» للحكومة اللبنانية بخفْض العجز في موازنة 2019 «وإلا النموذج اليوناني»، كما الأمني – السياسي الذي يتّصل بالمخاطر العالية للمواجهة المفتوحة مع و«» التي تقودها واشنطن والتي يمكن أن ينتقل في كنفها «النموذج السوري» بالغارات الموْضعية على أهداف لإيران والحزب الى الداخل اللبناني، يعكسان في رأي مصادر مطلعة حراجة الواقع المحلي الواقع بين مطرقة «شدّ الأحزمة» الاضطراري لتفادي الانهيار الاقتصادي – المالي وبين سندان اشتداد التدافُع الخشن في الملف الإيراني والخشية من انتقاله الى مرحلة «الضرب تحت الحزام» سواء بعصا العقوبات أو «القوّة الناعمة».

ولم يكن مشهد «الغضبة» التي انفجرت في الشارع أمس مع قطْع العسكريين المتقاعدين عدداً من الطرق الرئيسية في الجنوب والشمال والبقاع وجبل لبنان ومدخل بيروت الجنوبي (خلدة) بالإطارات المشتعلة اعتراضاً على أي مسّ برواتبهم ومخصصاتهم، سوى عيّنةً مما يمكن أن تواجهه الحكومة في سياق مسار الإصلاحاتِ المالية والإدارية التي باتت ضرورية لإنقاذ البلاد من «السقوط المريع» وتأكيد «أهليّتها» للاستفادة من مقررات مؤتمر «سيدر» لوضع لبنان على سكة النهوض.

وفي حين «تنتفض» الإداراتُ العامة والمدارس والثانويات الرسمية والخاصة والمعاهد ودور المعلمين ‏والبلديات اليوم، بإضرابٍ شامل يترافق مع اعتصامٍ في ساحة رياض الصلح قبل الظهر وذلك في إطار «إبقاء الإصبع على الزناد» شعبياً تحسباً لأي سيرٍ باقتراحاتٍ لخفض العجز تشتمل على خفض الرواتب والمس بالحقوق التي كُرست في سلسلة الرتب (أقرت العام 2017) أو بالتقديمات الاجتماعية ونظام التقاعد، برز اتجاهٌ من القوى السياسية التي تتشارك في الحكومة لاحتواء «الثورة المعلَّقَة» عبر إيضاحاتٍ بأن ما يُحكى عنه من اتجاهات أو أفكار لمشروع الموازنة يدور ‏حول إمكان إعادة النظر بالمخصصات وتعويضات رؤساء مجالس الإدارات وساعات العمل وبدلات السفر‎، وأن أي خفض للرواتب لن يشمل كل العاملين في القطاع العام بل قد يأتي على شكل اقتطاع قرابة 15 في المئة من بعض الرواتب المرتفعة (ابتداء من 2000 دولار) وتجميد دفْعها لسنتين أو 3 ريثما يكون مفعول خفْض العجز بموجب خطة الكهرباء أعطى ثماره، وأن ما يمكن بحث خفْضه هو بعض التقديمات من منح تعليمية أو بدلات الى جانب مناقشة مسألة الرواتب التقاعدية.

وفي موازاة ذلك، تلقّفت أوساط سياسية بقلق ما كشفتْه «وكالة الأنباء المركزية» نقلاً عن مصادر ديبلوماسية مطّلعة من أن دخلتْ على خط تحذير بيروت من مغبّة غضّ الطرف عن المعلومات «حول أن «حزب الله» وإيران أقاما مصنعاً جديداً سرياً للصواريخ الدقيقة على الأراضي اللبنانية»، وأنها «زوّدت وزراء زاروها منذ فترة غير بعيدة بوثائق تثبت وجود مصنع إيراني لصنع الأسلحة والصواريخ الدقيقة في لبنان، حتى أن هناك سعياً لإنتاج صواريخ بالستية داخله، وعليه نقلت دوائر كي دورسيه إلى بيروت نصائح بضرورة تحديد لبنان الرسمي موقفه من الموضوع، ورفض أي منشآت من هذا القبيل بوضوح وصراحة تاميْن، بعيداُ من أي عراضات إعلامية لن تقنع أياُ من العواصم الكبرى بغياب المصانع، خصوصاً وأن غالبيتها بات يملك مستندات تؤكد وجودها على الأراضي اللبنانية، سلّمتها إياها تل أبيب».

وفي وقت أشارت المصادر الديبلوماسية الى أن تسعى لإقناع إسرائيل بمعالجة المسألة عبر القنوات الديبلوماسية – السياسية بعيداً من أي خيارات عسكرية، لفتت الى أن فرنسا «تنتظر أيضاً من الدولة اللبنانية، تجاوباً سريعاً وعملياً مع ما تطلبه منها لناحية التعاطي بحكمة وروية مع هذا الموضوع الخطير والحساس، فتُباشر اتصالاتٍ داخلية مع الجهات المعنية، أي حزب الله، لتفكيك أي مصانع أو معامل خاصّة به، صوناً للسلم المحلي وللاستقرار اللبناني».

ولم يكن العنوان الإقليمي غائباً عن كلمة وزير الخارجية خلال المنتدى العربي – الروسي للتعاون في دورته الخامسة في موسكو، إذ وفي موازاة انتقاداته الضمنية للإدارة الأميركية، كرّر تأكيد أنه «لا يجوز أن تبقى سورية خارج الحضن العربي».

المصدر: الراي الكويتية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى