كنعان: عهد ميشال عون هو عهد العدالة لا الكيدية

كنعان: عهد ميشال عون هو عهد العدالة لا الكيدية
كنعان: عهد ميشال عون هو عهد العدالة لا الكيدية

أكد النائب أن “عهد هو عهد العدالة لا الكيدية، ومن هذا المنطلق، نحن مع الحق ولا نستهدف بريئا، ولكن لا نغطي مرتكبا ايضا”.

واوضح كنعان ان “المشكلة ليست بالزيادات التي اقرت مع سلسلة الرتب والرواتب بقدر ما هي من الحشو في ملاك الدولة والادارات، وبفتحنا لملف التوظيف في جمدنا الوضع ومستمرون بالملف للمحاسبة وصولا الى اعادة التوظيف على اساس الحاجة والامكانات لا السياسة والزبائنية”.

واكد ان “الموازنات الاصلاحية والحسابات المالية السليمة هي التي تسمح بتصحيح واقعنا المالي، في مقابل اقفال مزاريب الهدر وتحويل الدولة الى ماكينات انتخابية”، وقال: “عهد علينا ان الاصلاح سيتحقق لأنه لمصلحة الدولة وكل اللبنانيين”.

وجاء كلامه خلال مشاركته اهالي بيت شباب، قداس الاحد الذي اقيم في كنيسة مار انطونيوس الكبير في البلدة، بدعوة من رئيس دير مار انطونيوس الأب بديع الحاج، بحضور فاعليات البلدة ومخاتير، منسق هيئة قضاء المتن الشمالي في “” عبدو لطيف واعضاء الهيئة، مقرر مجلس قضاء المتن كمال جبر، منسق هيئة بيت شباب فادي قصير واعضاء الهيئة وحشد من الاهالي.

وقال: “نمر بظروف صعبة والمنطقة على براكين ولكن، وبحكمة رئيس الجمهورية وبالتفاهمات التي ارسيناها وايماننا بالبلد نجنب الوطن الخضات”.

اضاف: “نحن الاكثر استقرارا في المنطقة وجيشنا قوي ونسعى لنكون على قدر المسؤولية لتحسين الاقتصاد وتجنيبه المشكلات المالية حتى لا يهاجر الشباب ويشعر اللبناني باهتمام الدولة به ويؤمن على مستقبله”.

وتوجه للاهالي بالقول: “نشعر بكل الالم الذي يشعر به المواطن، والوضع الصعب الذي نمر به. وسنكون الى جانب اهلنا لتمرير مرحلة صعبة من تاريخنا”.

وتابع: “معا نربح، واذا تفرقنا نخسر”.

ثم توجه كنعان الى مركز “التيار الوطني الحر” في البلدة حيث التقى الحزبيين والمناصرين، معايدا اياهم، وكانت كلمة له قال فيها: “هذا هو البيت الذي انطلقنا منه في العام 2005، والروحية التي بدأنا بها قادرون على استعادتها بجهد ذاتي، وبيوت التيار هي بيوت الشعب”.

واضاف: “من حلمنا به ان يكون في قصر بعبدا هو اليوم رئيس الجمهورية والجميع ينظر الينا لترجمة الوعود والشعارات ونكون على قدر المسؤولية”.

واكد “ان ارادتنا قوية واليأس لا يدخل الى قلبنا وعقلنا ولن نخسر حضورنا وقضيتنا وقادرون على احداث الفرق والتغيير والاصلاح”، مضيفا “هناك معزوفة نق وتيئيس، ونصيحة للمحازبين هي تحويل الاساءة الى حافز للانجاز والعمل المضاعف لتحقيق ما نرفعه من عناوين، وهكذا يكون الرد من دون الدخول بسجالات تضيع الوقت وتنعكس سلبا علينا وعلى صورتنا، خصوصا اننا في موقع المسؤولية والناس تنتظر منا الكثير”.

ووجه كنعان رسالة للمحازبين قائلا: “وحدتكم هي الاساس، فقد طوينا صفحة الانتخابات، والوقت هو للوحدة، ولكل شخص الحق بالطموح ولكن ليس من حق احد التنازل عن القضية”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى