مخزومي : لتفعيل العقلية المؤسساتية في مختلف مؤسساتنا الوطنية

مخزومي : لتفعيل العقلية المؤسساتية في مختلف مؤسساتنا الوطنية
مخزومي : لتفعيل العقلية المؤسساتية في مختلف مؤسساتنا الوطنية

برعاية النائب ، أقام قطاع "حوار الأطباء" في "حزب الحوار الوطني" حفل العشاء السنوي في فندق "كورال بيتش" ، بحضور رئيسة عضو الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية السيدة مي مخزومي، ورئيس قطاع "حوار الأطباء" الدكتور دريد عويدات وعضو مجلس بلدية السيدة هدى الأسطة قصقص، ومدير عام مؤسسة مخزومي السيد ، كذلك حضر رئيس مؤسسات محمد خالد د. وسيم الوزان، ورئيس عمدة دار العجزة د. محمود فاعور وممثلين عن المؤسسات الصحية في دار الفتوى، وبيت الزكاة، والمركز الإسلامي في عائشة بكار، ومسؤولو المهن الطبية والقطاعات الصحية في الأحزاب، وحشد من الأطباء وإعلاميين.

وفي كلمة له اكد مخزومي على أهمية العمل النقابي في حفظ حقوق الأطباء، داعيا نقابة الأطباء إلى تفعيل العقلية المؤسساتية ليس في عمل النقابة فحسب، بل كما قال" في مختلف مؤسساتنا الوطنية ففي زمن تتسارع فيه الإنجازات العلمية والتطور التكنولوجي لا يمكن أن تبقى انقساماتنا السياسية سبباً في شلل المؤسسات. وشكر لقطاع "حوار الأطباء" ورئيسه الدكتور عويدات الجهد الذي يبذلونه لجمع الأطباء وفتح باب الحوار سبيلاً لدفع السياسات الصحية والوقائية إلى المستوى الذي يليق بلبنان وأهله."

من جانبه تحدث رئيس قطاع "حوار الأطباء" الدكتور دريد عويدات عن واقع القطاع الصحي في حيث اعتبره انه"حرج على كافة الصعد وأصبح الحلقة الأضعف في المجتمع. فلا يخفى على أحد أننا نواجه اليوم هجوماً من بعض الإعلام على الجسم الطبي والمستشفيات أيضاً، علماً أن هذا الموضوع يطاول صحة المواطن!" واضاف" ظروف البلد الاقتصادية الصعبة والإهمال الحكومي المتمادي والبطالة المستشرية، تجعلنا ندور في حلقة مفرغة. لذا من واجبنا كأطباء أن نكون يداً واحدة للخروج بالحلول الناجعة لكل المشاكل التي يعاني منها القطاع الصحي في لبنان".

لذلك كان لا بد كما قال الدكتور عويدات" من التحرك لوضع الأطر السليمة، لإنقاذ الوضع المتردي. ورأينا أن العمل من داخل النقابة لرأب الصدع وإدخال الحوكمة الرشيدة، واعتماد الشفافية، وصولاً إلى تحديث عمل النقابة والنهوض بها إلى المستوى الذي نطمح إليه جميعاً ويليق بالقرن الواحد والعشرين. من أجل ذلك، ترشحت لعضوية النقابة من خلال "حوار الأطباء" في حزب الحوار الوطني" واضاف" إن تجربتنا الخاصة في مجموعة مخزومي تفيد على أن تحديث عمل النقابة يجب ان يعتمد على مواكبة التطور عملياً وتكنولوجياً  وأن لا يبقى في الإطار النظري فقط".

"حين أنشأ النائب مخزومي مركز فؤاد مخزومي للابداع” LAU Fouad Makhzoumi Innovation  في الجامعة اللبنانية- الأميركية كان يتطلع إلى الاهتمام بثقافة الإبداع التقني والتكنولوجي وعلى كافة المستويات ، لاسيما في القطاع الطبي بما فيه الذكاءا لإصطناعي والطب الروبوتيكي Robotic medicine وartificial intelligence ودعم التغيير نحو المستقبل الطبي للطلاب  كي يكونوا جاهزين لمتطلبات سوق العمل الذي يشهد تغييرات متسارعة حيث تكاد المعدات الطبية المتطورة تطيح بأعمال تقليدية كثيرة." قال الدكتور عويدات قبل ان يضيف" هذا ما نتطلع إلى إحداثه في عمل النقابة التي هي في أشد الحاجة إلى "التثوير" بحيث تتحول إلى نموذج في العمل النقابي ينتقل من هيمنة مفهوم الإنقسامات السياسية إلى التعاون من حيث تتبارى كل عناصرها ومع المؤسسات القادرة على دعمها لجعلها مؤسسة نقابية خلاقة يُقتدى بنموذجيتها".

ورأى الدكتور عويدات" في الحوار حلاً للانقسامات التي شهدناها في النقابة في الآونة الأخيرة. بحيث تكون النقابة نموذجاً يعيد لمفهوم العمل النقابي موقعه بصفته يمثل أصحاب المهنة العابرة للطوائف والمذاهب والأحزاب ومختلف فئات المجتمع ومكوناته، ونموذجاً للإصلاح وللعب دور في وقف انهيار البلد، خصوصاً أن اللبنانيين جميعاً في مركب واحد والغرق لا سمح الله لن ينجو منه أحد"، وختم معرباً عن تفاؤله" بوجود رئيس حزب الحوار الوطني فؤاد مخزومي نائباً في البرلمان، نطمح إلى مشاريع قوانين، وإصدار قوانين من شأنها ان تعزز قطاع الأطباء".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق وفاة شخص وإصابة آخر غرقًا على شاطئ جونية
التالى الحسن: “الامن خط أحمر وكذلك حرية التنقل مصانة بالدستور”



 

ميدتاون سكاي العاصمة الجديدة midtown sky new capital