درغام: مستمرون بالحملة ضد الفساد حتى النهاية

درغام: مستمرون بالحملة ضد الفساد حتى النهاية
درغام: مستمرون بالحملة ضد الفساد حتى النهاية

أكد عضو تكتل “ القوي” النائب أسعد درغام أن “التسوية الرئاسية قائمة لأن فيها مصلحة وطنية مشتركة تحكمها القناعة بعيدا من أي مصالح خاصة، والتعاون قائم مع رئيس الحكومة ، ومن الطبيعي ألا يتم الاتفاق بين التيار “الوطني الحر” وتيار “المستقبل” على كل الأمور وأن يكون هناك اختلاف بوجهات النظر حول بعض الملفات، فلا شك أن هناك بعض التباينات إنما لا اشتباك سياسيا بين التيارين”.

كلام درغام جاء خلال جولته في منطقة جبل أكروم، حيث زار قرى وبلدات كفرتون، المونسة، قنية، أكروم، السهلة، مراح الخوخ والبساتين، وتفقد حاجاتها الإنمائية في حضور فاعليات واهالي المنطقة.

ولفت درغام، خلال غداء شرفه أقامه الرئيس السابق لبلدية كفرتون حسين الأدرع في مطعم “الطيارة”، إلى “التضحيات الكبيرة التي قدمتها منطقة أكروم في سبيل الوطن”، مؤكدا أن “أقل الإيمان حصولها على حقوقها لجهة تأمين متطلبات الحياة والبنى التحتية الأساسية من مياه وصرف صحي وطرق”، واعدا بـ”متابعة الملفات في الوزارات المعنية”.

ورأى أن “هناك بعض الأفرقاء في تيار “المستقبل” المتضررين من التوافق السياسي القائم، وهم أساسا ضد التسوية ينتظرون دائما الفرصة لمهاجمتها بهدف شد العصب الطائفي والمذهبي”، مؤكدا أنه “تم تفسير كلام الوزير في البقاع بغير سياقه الحقيقي، وهذا الأمر لن يؤثر على العلاقة القائمة مع تيار “المستقبل” ومع الرئيس سعد الحريري”.

وشدد على أن “المعركة التي نخوضها لمكافحة الفساد مستمرة ولن يثنينا تصريح من هنا وكلام من هناك عن إستكمال ما بدأناه”، مؤكدا أن “انتقاد أي موظف مهما علا شأنه لا يعني انتقاد الموقع الذي يشغله ولا الطائفة التي ينتمي إليها هذا الموظف، والمطلوب دائما التعامل بأطر قانونية بعيدا عن ممارسة الضغوط السياسية أو إثارة النعرات الطائفية والتعاطي الكيدي، لذلك نحن مستمرون بهذه الحملة حتى النهاية”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى