أخبار عاجلة
شابة ضحية سماعات الأذن -
خلل خطر في تطبيق فيسبوك للأطفال -
4 حيل للالتزام بالريجيم! -

إحراز تقدم في مسألة ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان

إحراز تقدم في مسألة ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان
إحراز تقدم في مسألة ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان

توصل الوسيط الأميركي، ديفيد ساترفليد، إلى تفاهمات لتوقيع مذكرة بين ولبنان تمهيداً للمفاوضات الثنائية في مسألة ترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية مساء السبت بأنه “أحرز تقدم ملموس في الاستعدادات للمفاوضات بين إسرائيل ولبنان حول ترسيم الحدود البحرية بينهما”.

وأضافت الهيئة بالقول أن “الوسيط الأميركي ديفيد ساترفليد اجتمع في إسرائيل نهاية الأسبوع الحالي مع وزير الطاقة يوفال شتاينتس ومستشار الأمن القومي مئير بن شبات، ووصل الطرفان إلى تفاهمات بخصوص توقيع مذكرة نوايا مشتركة لإسرائيل ولبنان تمهيدا للمفاوضات الثنائية”.
ونقلت الهيئة عن مصدر إسرائيلي رفيع المستوى توقعه بأن “تبدأ المفاوضات بعد حوالي أسبوعين، أي مطلع الشهر القادم. وقد وضعت إسرائيل شرطين لهذه المفاوضات، أولهما أن تقتصر على ترسيم الحدود البحرية بين البلدين وليس الحدود البرية، والآخر أن تتم تحت رعاية أمريكية وليس أممية”.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي أن “الخلاف مع هو حول منطقة بحرية تبلغ مساحتها حوالي 800 كيلومتر مربع، وفيها، حسب التقديرات، حقول كبيرة من النفط والغاز الطبيعي”.

وكان وزير الدفاع اللبناني يعقوب الصراف قد أكد في وقت سابق أن “بلاده ليست مستعدة للتخلي عن شبر من أراضيها في البر أو في البحر”.

وتواجد ساترفيلد في العاصمة اللبنانية الأسبوع الماضي، حاملا الرد الإسرائيلي بخصوص التحفظ اللبناني الأخير الذي كان يحول دون انطلاق المفاوضات، والذي يرتبط بضرورة عدم وضع سقف زمني لها، بينما تتحفظ إسرائيل على هذا الأمر وتطلب ربطها بمهلة زمنية تنتهي خلال 6 أشهر.

يذكر أن العقبات الرئيسية أمام انطلاق مفاوضات ثنائية بين إسرائيل ولبنان برعاية أميركية هي أن الجانب اللبناني يطلب أن تبحث المفاوضات ترسيم الحدود البرية والبحرية في آن واحد، وأن تتم المفاوضات برعاية أمريكية وأممية، وعدم وضع سقف زمني للمفاوضات”.

وأبرز ما يصر عليه لبنان هو تزامن الترسيم البري مع البحري، لأنه يتحفظ على 13 نقطة برية، وأهمها واخطرها النقطة “ب1” في رأس الناقورة، وحسم موضوع هذه النقطة سيؤثر بشكل كبير وجذري على ترسيم خط حدود “المنطقة الاقتصادية الخالصة” وتاليا تحديد حصة لبنان في البلوكات النفطية 8 و 9 و 10 الملاصقة للمياه الاقتصادية الخالصة للحدود الإسرائيلية.

وتعتبر هذه المفاوضات استكمالا للعملية التي كانت قد بدأت في أعقاب انتهاء الحرب الإسرائيلية على لبنان في تموز عام 2006، حين تم ترسيم الخط الأزرق بين لبنان وإسرائيل. وستجرى المفاوضات في مقر قوات “اليونيفيل” الدولية في الناقورة.

المصدر: سبوتنيك عربي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الحسن: “الامن خط أحمر وكذلك حرية التنقل مصانة بالدستور”



 

ميدتاون سكاي العاصمة الجديدة midtown sky new capital