أخبار عاجلة
6 أسئلة اطرحيها على طفلك لحمايته من التنمّر -
السيد: كانت لدى بري ضمانات بحضور الجلسة -
كواليس تصوير فيلم "الزيارة"...وهذا ما كشفه أبطال العمل! -
اليمن | اليمن.. "مسام" ينتزع 1658 لغماً حوثياً خلال أسبوع -
بيع قطعة موسيقية لموزارت.. وعرض لوحة في شبابه -
هل يرضى الثوار بتكليف الحريري من جديد؟! -
عسيران: لحكومة تتبنى تطلعات الشباب -
عطلة الصحافة في ذكرى الاستقلال -

فياض: التعيينات النزيهة أداة مناسبة لمواجهة الفساد الإداري

فياض: التعيينات النزيهة أداة مناسبة لمواجهة الفساد الإداري
فياض: التعيينات النزيهة أداة مناسبة لمواجهة الفساد الإداري

إشترك في خدمة واتساب

اعتبر عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب علي فياض “أننا أمام مشكلتين أساسيتين يعاني منهما البلد في هذه المرحلة، الأولى وهي مشكلة المالية العامة، والخطوة الأولى في هذا السياق للمعالجة، إنما كانت الموازنة العامة، وأما المشكلة الأخرى فهي الفساد على مستويات مختلفة، والذي يغطي نواحي كثيرة في هذا البلد من أعلى المستويات إلى المستويات الإدارية، ولذلك وفي هذه الأيام وفي الوقت الذي يتحضر فيه مجلس الوزراء لمناقشة التعيينات الإدارية، التي هي إحدى الوسائل التي نرد فيها على الفساد الإداري”.

وأضاف، في كلمة خلال رعايته حفل التفوق السنوي لتلامذة الحلقة الثانية في ثانوية المهدي – بنت : “ليس مطلوبا فقط أن ينصرف كل الجهد لمعالجة المشاكل المالية، فهذا الأمر مطلوب، ولكن عندما نقول إننا نريد أن نواجه فسادا، فإن التعيينات الإدارية الصحيحة الراشدة النزيهة التي تختار الأفضل والأنزه والأسلم، هي التي تشكل أداة مناسبة لمواجهة الفساد الاداري”.

وشدد على “أننا في كتلة “الوفاء للمقاومة” نتمسك في آلية التعيين التي سبق لمجلس الوزراء أن أنتجها وتمسك بها، وبالتالي لا يجوز بحال من الأحوال أن نتراجع عن هذه الآلية، لأن ذلك يشكل انتكاسة في مقاربة الملفات الإدارية، وفي معالجة ومواجهة الفساد الإداري، فهناك آلية تم الاتفاق عليها، تتيح اختيار الأفضل، ومن ثم تعيين الأكفأ والأنزه، وهذه لا تمس ولا تتناقض تماما مع حقوق الطوائف والتوازنات القائمة بين القوى السياسية”.

ودعا فياض إلى “المزيد من تكافل الجهد، وتطوير العمل المشترك، والمضي معا في سبيل أن نعالج هذه المشاكل المتراكمة والكثيرة، بدءا من الملف المالي لإصدار الموازنة في أسرع وقت، وصولا إلى التعيينات لوضع خطوة أساسية في مواجهة الفساد الإداري، ولنستكمل هذا الشوط الذي يحتاجه الوطن الذي تتراكم فيه مشاكل لا تعد ولا تحصى”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى “السيناريو” الكارثي الذي ينتظر لبنان مالياً