أخبار عاجلة

خير من البقاع: المرحلة المقبلة لإطلاق المشاريع

خير من البقاع: المرحلة المقبلة لإطلاق المشاريع
خير من البقاع: المرحلة المقبلة لإطلاق المشاريع

زار الأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء الركن محمد خير، بناء على توجيهات رئيس مجلس الوزراء وبدعوة من عضو كتلة “المستقبل” النائب محمد القرعاوي، البقاع للوقوف على حاجات المنطقة، حيث قام بجولة ميدانية على قرى البقاعين الغربي والأوسط، بحضور رؤساء اتحادات البلديات ورؤساء بلديات.

استهلت الزيارة بلقاء موسع حضره رؤساء اتحادات البلديات ورؤساء البلديات، حيث اطلع خير على “أبرز حاجات المنطقة من شبكة الطرق وشبكات مياه الشفة والصرف الصحي”.

كما اطلع على “حاجات المنطقة الحياتية والبيئية المهمة وأحوال القرى والبلدات، تمهيدا للشروع في تأمين الحاجات في القريب العاجل”.

بعد ذلك، جال خير والقرعاوي في بحيرة وسد القرعون وبعض القرى البقاعية، واطلع على كل الخطوات المتخذة حتى الآن لمكافحة تلوث مجرى نهر الليطاني.

ثم أولم القرعاوي على شرف خير في دارته ببلدة القرعون، بحضور الوزير السابق محمد رحال، قائمقامي وسام نسبيه وراشيا نبيل المصري، منسقي “” في البقاع الغربي علي صفية والبقاع الأوسط ، قادة الأجهزة الأمنية في المنطقة ورؤساء اتحادات البلديات في البقاعين الغربي والأوسط ورؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات من المنطقة.

وتحدث خير فقال: “إن البقاع عموما، والبقاع الغربي خصوصا، في قلب دولة الرئيس سعد الحريري ووجدانه، والذي يتابع شخصيا أدق التفاصيل المتعلقة بالمشاريع التي ستشهدها المنطقة خلال الفترة المقبلة. إني أحمل إليكم تحية حارة وخاصة من دولة الرئيس الحريري، الذي ينظر إلى البقاع وعكار نظرة اهتمام شديدة، نظرا لما عانتاه على مدى سنوات طويلة”.

أضاف: “علينا التكاتف جميعا في سبيل إنماء متوازن لكل المناطق اللبنانية، لاسيما البقاع، وأن نكون في هذا الأمر يدا واحدة، لأن الإتحاد قوة والتفرقة ضعف ولا تؤدي إلى النتائج المتوخاة”.

وتابع: “نفتخر كهيئة بما نقوم به، فالأعباء الملقاة علينا كبيرة، بما فيها دور بعض الوزارات. نحن نفتخر بعلاقاتنا مع شركائنا في الوطن، ولأن الهيئة تعمل بإشراف مباشر من دولة الرئيس لدينا صلاحية تامة للعمل، إنما وفق الموازنة المرصودة لنا، وننظر نظرة عادلة ومتساوية لكل المناطق”.

وأردف: “تعمل الهيئة بكل جد، ولعل العاصفة الأخيرة وما خلفته من أضرار كانت جسيمة جدا، فقد فاقت تكاليف تغطيتها ال50 مليار ليرة، ووحدها طريق البترون – شكا تجاوزت كلفتها ال11 مليون دولار، وهذا يفوق قدرة الهيئة، وقد أنجزنا ما هو مطلوب منا بكل شفافية”.

وختم: “إن المرحلة المقبلة مرحلة إطلاق المشاريع، وفق الرؤية التي أرادها دولة الرئيس الحريري، لأنه عازم على نهضة حقيقية في الإنماء المتوازن بكل المناطق اللبنانية”.

من جهته، أكد القرعاوي أن “دولة الرئيس الحريري يبدي كل الاهتمام بشؤون وشجون البقاع عموما، ومنطقة البقاع الغربي خصوصا، نظرا إلى موقعها في قلبه وضميره ووجدانه”، وقال: “إن المنطقة تحتاج إلى الكثير وفي كل المرافق، لاسيما معالجة الكارثة البيئية من جراء تلوث مجرى نهر الليطاني، ودولة الرئيس الحريري على دراية واطلاع تام بهذا الملف وبحاجات المنطقة ومتطلباتها ويضعها في الحسبان للمرحلة المقبلة”.

وتوجه إلى اللواء خير بالقول: “ها هم رؤساء إتحادات البلديات ورؤساء البلديات، وقد حرصت على وجودهم لتستمع إليهم بشكل مباشر إلى ما تعانيه منطقتنا، كي تكون الصورة أدق، فأهل مكة أدرى بشعابها، تمهيدا لوضع عجلة المشاريع على سكة التنفيذ”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق جنبلاط: لا مانع بأن تلتزم الصين إعمار لبنان!
التالى “السيناريو” الكارثي الذي ينتظر لبنان مالياً