كرامي: لن أقبل بأي مطمر

كرامي: لن أقبل بأي مطمر
كرامي: لن أقبل بأي مطمر

أكد النائب “رفضه إنشاء مطمر الفوار وعلى سعيه مع وزير البيئة لإيجاد الحل المناسب”، وقال: “كلكم تعرفون أننا من الساعين لضم ووادي النحلة إداريا وانتخابيا لمدينة والسبب الرئيسي هو كي نستطيع الدفاع عن حقوقكم. بالأمس وصلت رسالة مسمومة من الدولة اللبنانية وهي مطمر في أرضنا وفي بيئتنا وكلنا نعرف بأن هذه الدولة وهذه السلطة لا يهمها لا مصلحة الناس ولا صحة الناس والدليل على كلامي ما يحدث في وجبل وحتى في طرابلس وزيادة نسبة الأمراض السرطانية التي تفشت في مجتمعنا”.

وأضاف، خلال مشاركته في اعتصام أهالي البداوي والمنكوبين ووادي النحلة والفوار رفضًا للمطمر: “نحن كنا نتوقع من هذه الدولة المشاريع والإنماء ولكن هذه هي الهدية التي أهدونا إياها، لقد قيل الكثير وسمعنا الكثير من الشائعات بأن ما حدث وما يحدث هو بالتنسيق مع نواب طرابلس، أنا فيصل عمر كرامي أعلن أنني لن أقبل بمرور أي مطمر أو أي شيء آخر دون موافقة أهالي البداوي ووادي النحلة والمنكوبين والفوار ودير عمار، ما ترضون به نرضى به، نحن خلفكم بهذا الموضوع ونحن صوتكم وسنبقى صوتكم، لذلك كي لا نكون من المزايدين وكي لا نكون من الغوغائيين فنحن نريد حلا لهذا الموضوع”.

وتابع: “الحل بالحوار، لذلك فقد تكلمت مطولا قبل أن آتي إليكم مع وزير البيئة الذي نثق به وبإرادته لحل الأمور وهو جاهز للتعاون وما حدث مخطط له قبل أن يأتي الوزير من أجل استفادة مادية لتيارات سياسية معينة والمتعهد معروف وهو متعهد الجمهورية اللبنانية، لذلك بالتفاهم والحوار والتعاون مع الدولة اللبنانية نستطيع الوصول لحل والأهم أن لا نخرج عن القانون وأن نتعاون جميعا من أصل مصلحة مناطقنا، ومن يقول أن النواب موافقون نقول له إن ذلك غير صحيح، نحن غير موافقين ولن نوافق أبدا على هذا الموضوع نحن معكم بإذن الله في معركة الإنماء وفي معركة الصحة وفي معركة البيئة سنكون حاضرين أمامكم وأنا بينكم وصوتكم وسنبقى كذلك بإذن الله”.

وختم:” كما كنا دائما صوتكم الصارخ في مجلس النواب واليوم في الشارع وغدا مع الحكومة سنبقى كذلك، صحتكم هي صحتنا، أملكم أملنا، وأنتم أهلنا، وما يصيبكم جميعا يصيبنا ولن نسمح أن تتعرضوا لأي أذى بإذن الله”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى