حمادة: منفتحون على أي محاسبة

حمادة: منفتحون على أي محاسبة
حمادة: منفتحون على أي محاسبة

اعتبر النائب مروان حمادة ان “القضية اليوم لم تعد قضية طلب محكمة في حادثة قبرشمون، إنما تحولت الآن الى محاصرة الرئيس وحكومته بهدف دفع التسوية نحو الاستلام وهذا ما لن يمر”، مشيرا الى ان “المسألة كانت في البداية محاولة لمحاصرة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي لكنها فشلت بعدما استنفر الأخير الجبل بشكل لم يسبق له مثيل”.

وأكد في حديث الى اذاعة “صوت -الضبيه”،”الانفتاح على أي محاسبة”، مشيرا الى انه “لا يمكن الانتقال الى المجلس العدلي، في ظل غياب قرائن حول أي كمين، او فيديوهات تثبت حصول إطلاق نار من قبل موكب الوزير صالح الغريب مع تسليم الحزب الاشتراكي عددا من المطلوبين في مقابل رفض الفريق الآخر حضور اي من المتورطين في الحادثة أمام قاضي التحقيق”.

وعن الدعوة الى جلسة لمجلس الوزراء من دون ادراج الملف على جدول الأعمال، لفت الى انه “من حق رئيس الحكومة القيام بذلك لكن هناك خشية من طرح الموضوع من خارج الجدول ما من شأنه ان يفجر الحكومة ويؤدي الى أزمة حكم، وهو ما يجب ان يتوقف عنده ”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى