المشنوق: مع وليد جنبلاط… إلى يوم الحريّة

المشنوق: مع وليد جنبلاط… إلى يوم الحريّة
المشنوق: مع وليد جنبلاط… إلى يوم الحريّة

بعنوان “مع … إلى يوم الحريّة”، رأى النائب أن “من يريد الانتقام من وليد جنبلاط يكون متمرّسًا بالجهل جغرافيًا وتاريخيًا”، مشيرًا إلى أن “في تاريخ وليد جنبلاط الكثير من الجروح السياسية، جعلته عصيًّا على الوجع”.

وقال المشنوق، في سلسلة تغريدات عبر حسابه على “”: “ما يحدث هو العكس تمامًا، إذ كلّما لاح له جرح من بعيدٍ أو من قريب، ازداد صلابةً وقدرةً على المواجهة، ببراعة اللاعب السياسي الذي لا يترك أحدًا يلتقط حجره السياسي، أيمنا نقّله من مكانه. ويملك دائمًا حريّة القدرة على المبادرة مهما صعُبت الأيام عليه”.

وأضاف: “في الجغرافيا لبس وليد جنبلاط تاريخ الجبل وأضاف إليه ما لم يستطِع أحد قبله أن يفعل. فامتلأ الجبل معه عزّة لا يستطيع أحد مجاراتها أو تجاهلها. عقد مصالحة اعتذر فيها عن تاريخ من الدماء، ندم عليه باعتباره جزءًا من تحالف الأقليات الذي انتسب إليه ولو لفترة، جعلته يعيش يوميًا مع اعتذاره”.

وتابع: “نقل وليد جنبلاط معه كلّ موروثه وندمه من الجبل إلى ، فكانت له الصدارة لسنوات في 14 آذار، وملأ الفراغ عن جدارة، في بيوتات كان يمكن أن تُغلق لولا شجاعته الآتية معه من المختارة. ليس في من يجمع التاريخ والجغرافيا في شخصه كما في وليد بك”.

وختم: “يذهب إلى المصالحة أو المصارحة، ومعه كلّ هذا الموروث. لذلك نجد صورتنا فيه أينما حلّ، إلى يوم الحريّة لنا جميعًا”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق طائرة تحاول الاقلاع من المطار بدون إذن.. والتحقيق جار
التالى حادثة قبرشمون معطَّلة بالمحكمة العسكرية: سطوة حزب الله



 

Charisma Ceramic