داود: ندعم المبادرات الثقافية ونشجعها

داود: ندعم المبادرات الثقافية ونشجعها
داود: ندعم المبادرات الثقافية ونشجعها

أكد وزير الثقافة محمد داود داود اننا في وزارة الثقافة، وباهتمام كبير، ندعم المبادرات الثقافية ونشجعها، وهذا دورنا والواجب”.

وجاء كلامه خلال افتتاح لجنة إحياء ذكرى القاضي جورج غانم “حديقة القاضي جورج غانم الثقافية”، في مسقط رأسه بسكنتا.

وقال: “قرأنا، سمعنا الكثير عن نصاعة كفه والجبين، وشفافيته وسعة العلم والاطلاع، وقيل الكثير عن حماسه في العمل التنموي، رئيسا لبلدية بسكنتا، قريبا من يوميات أهل بلدته، متحسسا، متفهما ومسؤولا. حديقة القاضي جورج غانم، ليست فقط صنوبرات متخاصرة، هي حلقة استذكار لقامات أدبية-فكرية، وأسماء كبيرة من بسكنتا والمتن، بينها: ميخائيل نعيمة، عبدالله غانم، الأخطل الصغير، رشيد أيوب، توفيق يوسف عواد، وآخرين، تركوا لنا تراثا هائلا في الفكر والأدب والشعر”.

وتابع: “هذه الحديقة، هي بعض من ذاكرتنا الأدبية في ، ولأجيال تكبر بإرث فكري هو من ثراء لبنان الأوحد والأدوم. الكلام عن المكرم القاضي جورج غانم وعن حديقته الجامعة، هو القول في بسكنتا الرائعة، الرابضة عند جذور صنين، البلدة الطاعنة في التاريخ، حاضنة المعابد والآثار من أزمنة فينيقيا واليونان والرومان؛ وبلدة النول وشلل الحرير وجلول التوت والقراميد القديمة. ولقد قرأنا في كتاب “مواهب في كلمات”، سير قامات قدمت إبداعات نعتز بها، وترفد مساراتنا الثقافية”.

وقال: “احتفال اليوم، من تنظيم “لجنة إحياء ذكرى القاضي جورج غانم”، ينسجم ويتناغم مع توجهات لامركزية العمل الثقافي، بخلق مناخات وتشجيع بيئات تنتجها الأندية والمجالس الثقافية وتجمعات المجتمع الأهلي في المناطق اللبنانية كافة وخارج إطار مركزية العاصمة، ما يسهم في تفعيل دورة ثقافية شاملة تعم الوطن بأجمعه.

وحيا داود قامات بسكنتا الأدبية والفكرية والإنسانية، كما أثمن جهود من قام بتنظيم هذه الاحتفالية من لجنة إحياء ذكرى القاضي المكرم، عبر الزميل الدكتور عصمت غانم، والرئيس الأول غالب غانم. وفي غمرة هذه الاحتقانات وحرائق المنطقة وتوتراتها، يحضرني قول لمخائيل نعيمة: “لتقم على أكتاف دويلات الناس، دولة الإنسان”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى