“الطاقة”: مستمرون بتنفيذ خطة الكهرباء رغم العراقيل

“الطاقة”: مستمرون بتنفيذ خطة الكهرباء رغم العراقيل
“الطاقة”: مستمرون بتنفيذ خطة الكهرباء رغم العراقيل

ردّت وزارة الطاقة والمياه على المقال المنشور في جريدة “النهار” بتاريخ 20/09/2019، موضحة للرأي العام “سلسلة المغالطات الواردة فيه، إذ إن قارئه يكتشف فورًا أنه مبني على معلومات متفرقة، تم جمعها بما أمكن من دون خلفية علمية ما أنتج نصا مليئا بالتناقضات والأخطاء القانونية والتقنية الفاضحة. علما أن وزيرة الطاقة والمياه ندى بستاني خوري تكن كل الاحترام والتقدير لجريدة “النهار” التي هي من أعرق الصحف في ”.

وطمأنت الوزارة، بيان، إلى أن “تنفيذ خطة الكهرباء سيبقى تحت إدارة الوزيرة وهي تسير وفق ما هو مرسوم لها منذ وافق مجلس الوزراء عليها. وستستمر الوزيرة بالتعامل بشفافية مطلقة في هذا الموضوع عن طريق عرض الأمور كما هي أمام الرأي العام والمعنيين، وذلك بشهادة جميع السفراء الذين يجتمعون شهريا معها بحضور فريق عملها والبنك الدولي والـIFC وممثلين عن الجهات والمؤسسات الدولية المانحة والمجتمع المدني، حيث يتم عرض مراحل تطور الأعمال في جميع القطاعات المذكورة في ورقة سياسة قطاع الكهرباء”.

وأشارت إلى أن “المقال يستند بجزء كبير منه على قرار مجلس بلدية سلعاتا برفض إنشاء معمل الكهرباء ويتبنى الأسباب التي أوردها القرار لتعليل رفضه ومن أهمها “عدم استقرار المنطقة أمنيا”، مع أن القاصي والداني يدرك أن منطقة البترون تميزت بالأمن والأمان حتى خلال الحرب اللبنانية وما تلاها من أحداث، وهي لم تشهد أي حدث أمني يذكر، فما الفائدة من لصق هذه الصفة بها الآن؟ يذكر المقال أن المجلس البلدي لم يطلع على الدراسات التفصيلية الموضوعة للمحطة، فهل يجب على وزارة الطاقة والمياه أخذ موافقة مجلس بلدية سلعاتا على الدراسات حتى قبل اطلاع اللجنة الوزارية المكلفة بذلك عليها تمهيدا لتبنيها أو عدمه؟”.

وتابعت: “أما في الأسباب التي دعت إلى عدم اعتماد موقع حنوش/حامات”، فذكرت أهمها:

1- أن ما تبقى من عقارات مستملكة لصالح مؤسسة كهرباء لبنان لا يتعدى 28 ألف متر مربع، وهي عبارة عن عقارات متفرقة وغير متصلة ببعضها أو هي أسهم في عقارات، وأن الاستشاري Mott MacDonald عند اختياره لموقع حنوش من بين 9 مواقع في لبنان (وليس 24 كما أوردت الصحيفة) أخذ بالاعتبار تملك كهرباء لبنان لمساحات كبيرة، لكن بعد سنوات على صدور التقرير استرد معظم أصحاب هذه العقارات ملكيتها بموجب قرارات قضائية نتيجة مرور الزمن على مرسوم الاستملاك.

2- بعكس ما أورده المقال، فإن الدراسة التي أجراها الخبراء العقاريون أفضت بنتيجتها إلى أن قيمة الاراضي في محلة حنوش هي أعلى بـ 25 % على الأقل من منطقة سلعاتا كونها منطقة غير مصنفة صناعية وتحتوي على عقارات كبيرة ملاصقة بمعظمها للشاطىء، بينما منطقة سلعاتا مصنفة صناعية وتحتوي على عقارات صغيرة، منها ما هو غير صالح للبناء حتى لو كان ملاصقا للشاطىء.

3- إن منطقة حنوش هي منطقة متميزة بطبيعتها وملاصقة للمحمية الطبيعية التي أنشئت حديثا عند رأس الشقعة وتحتوي في العقارين رقم 1232 و1234 على بقايا كاتدرائية مار يوحنا البيزنطية التي تعود إلى القرن الخامس ميلادي، ما استدعى صدور قرار عن وزارة الثقافة نص بحرفيته على: “يجدر إقامة حرم حماية للكنيسة الأثرية الواقعة على العقارين 1232 و1234 بقطر 150 مترا، وبالتالي لا يمكن إقامة المعمل إلا ابتداء من العقار 2020 باتجاه الشمال إذا لم يتبين امتداد المعالم الأثرية من خلال أعمال المسح…”. وفي حال اعتماد حرم بقطر 150 مترا، فإنه سيستحيل استعمال العقارات التي تملكها حاليا كهرباء لبنان بمساحة حوالي 28 Hلف متر مربع.

4- Yن الدراسات التي أجرتها المكاتب الاستشارية لتبيان أعماق المنطقة البحرية الممتدة من حنوش حتى سلعاتا، اعتبرت أن هذه الأعماق مناسبة في كلتي الحالتين ولم تعط تفضيلا لمنطقة على أخرى”.

ولفتت الوزارة إلى أن “الادعاء بأن انشاء معمل الكهرباء في سلعاتا سوف يؤدي إلى إقفال مصنعي الزيوت والكيماويات فإنه محض خيال وافتراء، إذ إن موقع البناء بعيد عن المعملين ولا يشغل أيا من العقارات المبنية كأجزاء من هذه المصانع ولا يعيق عمل المرفأ التابع لهما بأي شكل من الأشكال، ناهيك عن خلقه مئات فرص العمل المباشرة وغير المباشرة في المنطقة”.

أما في ما يخص موضوع محطة التغويز الـFSRU، فأوضحت الوزارة أن “الموقع الذي تم تحديده لمحطة الـFSRU يقع في عرض البحر المقابل لشاطىء سلعاتا حيث تم إجراء المسوحات البحرية اللازمة لذلك. كما أن محطة الـFSRU هي بطبيعتها محطة تخزين وتغويز عائمة للغاز الطبيعي المسال أي أنه لا يوجد أية كميات تخزين على طول الشاطىء المقابل لمكان إرسائها. وإن وزارة الطاقة والمياه والاستشاريين المعتمدين لديها قد أخذوا في الاعتبار كافة إجراءات السلامة العامة المعتمدة عالميا لبناء واستقبال هذا النوع من المحطات العائمة، وبناء عليه تم تحديد موقع المحطة في البحر”.

وعن مجريات عملية التلزيم، أشارت الوزارة إلى أنها “لم تطلق حتى اليوم أية عملية تأهيل مسبق لمعمل الكهرباء في سلعاتا ولا لمعمل الزهراني الذي نذكر بأن ملفه أيضا هو قيد الإعداد بالتوازي مع ملف سلعاتا وبنفس المعايير القانونية والتقنية الدولية المعتمدة. إذ إنه، وتطبيقا لقرار مجلس الوزراء، أودعت الوزارة الأمانة العامة للمجلس في مطلع أيلول الجاري دفاتر الشروط لمناقصة إنشاء معملي سلعاتا والزهراني التي أعدها الاستشاري العالمي Fichtner (في مجال التقني والمالي) وتحالف مكاتب المحاماة Bredin Prat و Uria Mendez (في المجال القانوني) وذلك بمؤازرة البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية IFC، وهي اليوم قيد الدرس في اللجنة الوزارية بحضور الاستشاريين المذكورين جميعهم بمن فيهم البنك الدولي المشرف على المشروع، ما يدحض كل ادعاءات كاتبة المقال بأن دفاتر الشروط غير صالحة وغير مقبولة من المؤسسات المالية الدولية”.

وأكدت أن “الإيجابيات التي استشفها السفير المكلف متابعة مقررات مؤتمر سيدر بيار دوكان بنيت على تقرير خطي معزز بالأرقام والبيانات والنتائج، قدمته وزيرة الطاقة والمياه خلال زيارته الأخيرة إلى لبنان، وعليه نسأل أين هي الارقام والتقارير التي بنت عليها سلبياتها؟”.

وأخيرا، طمأنت “اللبنانيين جميعا، مؤمنين بالخطة أو مشككين بها، أنها مستمرة في تنفيذها بإيجابية مطلقة وبانفتاح على كل الملاحظات البناءة بالرغم من العراقيل والصعوبات المختلفة التي يمكن أن تواجهها”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى