داوود في تكريم الفنان الراحل يمين: نعمل على ضم المتيسر من أعماله إلى مقتنياتنا

أكد وزير الثقافة محمد داوود داوود داوود أن “الوزارة في صدد إجراء اللازم لضم المتيسر من أعمال الفنان التشكيلي الراحل سايد يمين العالمي إلى مقتنياتها”.

وجاء كلامه خلال حفل أقامته بلدية - إهدن لتكريم يمين في مبنى الكبرى الأثري في إهدن.

وقال داوود: “تكريم فنان راحل، هو احتفال بحضوره الدائم عبر أعماله اللونية، سايد يمين؛ مسار طويل، تلوينا وتشكيلا وتدريسا. من زغرتا – إهدن إلى التعليم، إلى سويسرا استقرارا، ومعارض في غير مدينة أوروبية وعربية وفي . تدرج في مراحل تشكيلية ضمن خطة التجريدي. قرأنا عن آخر الأعمال، وانخراطه في استعمال الصورة كمحور يستنبط من خلاله معان وإيحاءات لإخراج جمودية اللحظة إلى مناخ تفاعلي بينها وبين الرائي. بمعنى ربط أحداث الواقع بالسياقات الفنية”.

واضاف: “لم يكن الفعل التشكيلي عند مكرمنا ترفا فنيا فقط، فقد تعداه للتعبير عن الهموم الإنسانية وقضاياها والهواجس”.

وتابع: “إذ نلتقي هذه العشية تحلقا حول وجه سايد يمين وأعماله الرائعة التي تركها لنا ولأجيال بعدنا، فإننا نستعيد عبر هذه المناسبة – وإن حزينة – مسارا جميلا مُفرحا – ثريا من عطاء رجالات من أبناء أرض زغرتا – إهدن، في مجالات الأدب والتاريخ والفنون والوطنيات، أغنوا حياتنا الثقافية والفكرية في لبنان والخارج. ولا يغيبُ عن ذاكرتنا، حضور الفنان الزغرتاوي – الأهدني صليبا الدويهي، الذي انطلقت ألوانُه من تعبيرات انطباعياته وتأثره بجماليات بيوت القرميد والساحات والوجوه، إلى رحاب التجريد اللوني اللامحدود، في صالات ومتاحف . صليبا الدويهي، وضع لبنان على الخريطة العالمية في الفن التشكيلي المعاصر وهي مأثرة لبنانية بها تعتز ونفاخر.”

ثم سلم الوزير داوود درع الفنان المميز سايد يمين التقديرية لعطائه الفني والإبداعي لزوجته جان مع ابنتيه ايلودي واوريليا.

وافتتح داوود مع الحاضرين المعرض – التحية للفنان التشكيلي سايد يمين في أقبية الكبرى، وضم حوالى خمسين لوحة جميعها من بيوت أصدقائه ومحبي فنه في إهدن، ويستمر المعرض ليومي السبت والأحد من الساعة الخامسة مساء حتى التاسعة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى