قاسم: إما أن تكون مع إسرائيل وإما مع ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة

قاسم: إما أن تكون مع إسرائيل وإما مع ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة
قاسم: إما أن تكون مع إسرائيل وإما مع ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة

سأل نائب الأمين العام لـ”” الشيخ نعيم قاسم “ما الذي فعلته المقاومة لتلام عليه؟ وما الذي فعله هؤلاء ليضعوا أنفسهم في مقام التقييم إذا كان الأمر صحيحا أم لا؟”

ولفت خلال حفل في الغبيري: “ليكن واضحا، إما أن تكون مع وإما أن تكون مع تحرير وثلاثية والشعب والمقاومة. لا محل لمن يجلس في الوسط، فمع العدو لا وسطية وإنما موقف واضح ضد هذا العدو نتخذه من أجل أن نكون وحدة متراصة نواجه وننجح”.

وأضاف: “عندما اعتدت إسرائيل بقتل شابين استشهدا في سبيل الله من أبناء المقاومة، واعتدت بالمسيرتين في قلب الجنوبية، اتخذ حزب الله قرارا بالرد، وللمرة الأولى في تاريخ القتال المباشر مع إسرائيل نرى هذا الالتفاف الكبير على المستوى اللبناني لحقِ الرد ضد العدو الإسرائيلي، لكن بعض الأصوات تصدر مغتاظة لأن الحزب نجح في الوعد وفي الرد وفي إعادة قواعد الاشتباك، لكن آمالهم هي أن تكون النتيجة لمصلحة إسرائيل لا لمصلحة حزب الله، وإلا فكيف نفسر اعتراضات البعض على الرد على بحجة أننا سندفع الثمن؟

ورأى أن “كل هذه الإنجازات حصلت ببركة المقاومة والمواجهة التي يفترض بمن لديه حس وطني أن يشكرها ويكرمها، لا أن يتكلم دائما منتقدا إياها تحت عنوان أن لا حق للشعب اللبناني أن يقاوم، لكننا لن نرد على هذه الأصوات، ولن نسلم بلدنا لإسرائيل وأميركا ومن معهما، ولن نتخلى عن كرامتنا من أجل حفنة من المساعدات تأتينا من هنا وهناك، ولن نقبل أن تضغط علينا أميركا فنستسلم لها، بل سنقف بالمرصاد لأن حقوقنا هي في أرضنا وبلدنا، ومن حقنا أن نحافظ عليها ولا يحق لأحد أن يسلبنا إياها”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى