“القوات” لن تتنازل عن آلية التعيينات

“القوات” لن تتنازل عن آلية التعيينات
“القوات” لن تتنازل عن آلية التعيينات

في الجلسة النيابية العامة التي عقدت الثلثاء، أحالت الهيئة العامة اقتراح قانون قدّمه النائب جورج عدوان، يقضي بتمديد آلية التعيين في الفئة الاولى، على لجنة الادارة والعدل. فهل تفرمل الإحالة الاندفاعة القواتية نحو تشريع الآلية وكيف ستتابع معراب هذا المسار؟ علما بأن بعض حلفائها لا يؤيد اندفاعتها هذه ربطا بالسرعة المفترض ان تتم فيها التعيينات مراعاة لمقتضيات المرحلة وإطلاق إصلاحات مؤتمر “سيدر”؟

أمين سر تكتل ​الجمهورية القوية​ النائب السابق فادي كرم أكد، لـ”المركزية”، أن “القوات اللبنانية” “مستمرة في المطالبة باعتماد آلية للتعيينات”، لكنه أسف لأن “كل ما نسمعه عن موضوع الإصلاحات لا نرى في اتجاهه اي خطوة من قبل الكتل الكبيرة في والتزامها بمفهوم الاصلاح الحقيقي، كل ما نراه هو عملية مزايدات وبعض الملفات التي تُفتَح في وجه بعضهم البعض والتي تؤدي الى التسويات”.

وأضاف: “القوات تصرّ على الالتزام بمفهوم الاصلاح. عندما طرح فخامة الرئيس ألية تعيينات، كنا جاهزين وبسرعة لطرح هذا الاقتراح الذي اصبح في دوائر المجلس النيابي. كان من المفترض ان تصوّت التكتلات التي تعتبر نفسها داعمة للعهد على الاقتراح، كي يسلك طريقه الى الاقرار وينفَذ ويُلتزم به في عملية التعيينات، وهذا ما نطمح اليه. أما عدم سيرهم فيدل إلى انهم لا يريدون آلية تعيينات، بل ان تبقى الدولة ووظائفها وتعييناتها رهن المحاصصات”، لافتا إلى أن “القوات ستقف الى جانب كل ما من شأنه أن يُثبِت الاصلاحات. نحن لا نفتح الملفات في وجه أحد ولكن نفتح لمصلحة الاصلاح في الدولة”.

وعما اذا كان من محاصصة في دفعة التعيينات الأخيرة، قال كرم: “هذا ما يلجأون اليه، عملية محاصصة للإبقاء على دولة المزرعة مع ما يعني ذلك من استخدام مؤسسات الدولة اللبنانية من اجل الاصوات الانتخابية والبقاء في السلطة، بدليل ما نعاينه من استفادات في وزارة المهجرين وطرح ملفات الهدف منها التحضير للانتخابات النيابية”.

وردا على سؤال عما إذا كان المسيحيون في خطر ومهمشين في الوظائف العامة، أجاب: “لا اعتقد ان الخطر على المسيحيين راهنا. المسيحيون هم من ابعدوا انفسهم عن الدولة في الفترة الماضية، في فترة النظام الامني الذي كان مسيطرا آنذاك، إذ كانوا يعتبرون ان هذه الدولة لا تمثّلهم. اليوم نشهد عودتهم مجددا الى كنف الدولة. طبعا الامر يحتاج الى بعض الوقت لعودة التوازن، الخطر اليوم على الدولة بأكملها وعلى اللبنانيين كافة، وإثارة الموضوع من منطلقات طائفية هو لحماية محاصصاتهم”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى