الشامسي: ظروف لبنان الصعبة تتطلب الوقوف الدائم إلى جانبه

الشامسي: ظروف لبنان الصعبة تتطلب الوقوف الدائم إلى جانبه
الشامسي: ظروف لبنان الصعبة تتطلب الوقوف الدائم إلى جانبه

جدّد سفير محمد الشامسي “دعم بلاده للبنان في كل المناسبات ولن نتخلى عن الوقوف إلى جانبه، ونحن بصدد تعزيز الروابط بين بلدينا من خلال فاعلية تعزز الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وتتجلى بـ”مؤتمر الإستثمار الإماراتي – اللبناني” الذي سيقام في أبو ظبي بتوجيه من القيادة الإماراتية في 7 تشرين الأول المقبل، وسيحضره 6 وزراء من وحاكم مصرف لبنان، ونحن نرى في المؤتمر بشائر خير لأن الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان تتطلب الوقوف الدائم إلى جانبه، ويبقى على اللبنانيين أن ينكبوا أيضا على الاهتمام ببلدهم من خلال توفير التسهيلات الاستثمارية وأن يكف الإعلام اللبناني عن إعطاء الصورة السلبية عن الأوضاع القائمة، وهذا ما لمسناه خلال موسم هذا الصيف إذ لم تكن النتائج مشجعة وعلينا ألا نكتفي بالكلام لأن التنظير شيء والعمل التنفيذي شيء آخر”.

وأضاف، بعد زيارته غرفة والشمال: “نحن في دولة الإمارات إنطلقنا من الصفر لكننا بالجدية والإرادة والمثابرة وصلنا إلى أعلى المراتب وبات لدينا شاب إماراتي يصعد إلى الفضاء، وكل ذلك قد تحقق بفترة زمنية تمتد لـ48 سنة ونعطي مثالا نموذجيا بأن لا صعوبات ولا استحالة أمام تحقيق الآمال الطيبة وأن الكلام لا يجوز أن يفارق الأعمال”.

وتابع: “كنت بالأمس القريب في ، فرأيت أهم الشركات التي تجعل من اقتصادها اقتصاد سريع النمو والتطور وأنظر إلى الناحية الآخرى من الصورة، فأجد نفسي في شيء من الحزن عندما نقارب الوضع الاقتصادي القائم في لبنان، بحيث لا يجوز أن يخسر هذا البلد الذي يرى فيه محبوه بلدا عريقا وهاما ومميزا على مستوى منطقة الشرق الأوسط وهو عنوان لقصة نجاح، وهذا ما نلمسه لدى الجالية اللبنانية المقيمة في بلادنا، وهي تعمل تحت سقف القوانين ومعززة مكرمة، وأنا أعتقد أن آمالنا وهمومنا واحدة، فالشكر لكم على حسن إستماعكم وأنا أجد نفسي بين أهلي وأصدقائي”.

بدوره، نوّه رئيس مجلس إدارة الغرفة توفيق دبوسي بـ”أهمية زيارة السفير الشامسي لبناء أوسع العلاقات بين لبنان والإمارات العربية من طرابلس الكبرى”.

وأضاف: “أطلقنا في غرفة طرابلس والشمال منظومة اقتصادية متكاملة على نطاق طرابلس الكبرى، تمتد من البترون إلى أقصى الشمال في محافظة على طول واجهة بحرية ممتدة من ميناء طرابلس حتى منطقة القليعات في عكار، وهو مشروع خدماتي استثماري يدعم شراكات لبنان ويتطلع إلى بناء أوسع علاقات الشراكة مع دولة الإمارات العربية المتحدة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى