نصرالله: واشنطن تهدد الحكومة اللبنانية

نصرالله: واشنطن تهدد الحكومة اللبنانية
نصرالله: واشنطن تهدد الحكومة اللبنانية

أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن «الحزب لديه إحاطة وإشراف معلوماتي جيّد جدّاً»، وأنه «من خلال استخدامه الوسائل المختلفة يحصل على المعلومات اللازمة التي يحتاج إليها في أي حرب مقبلة أو عمل إسرائيلي يمكن أن يقوم به العدو».

وقال: «لدينا جانب المعلومات والإحاطة المعلوماتية الجيدة ونواكب كل الأحداث في كيان العدو، وتطورات ما يجري لديهم، سواء من خلال الوسائل العلنيّة أو الوسائل غير العلنيّة».

وفي الجزء الأخير من المقابلة الحصرية مع مجلّة «مسير» التابعة لـ«مكتب حفظ ونشر آثار قائد الثورة الإسلامية الإمام الخامنئي»، لفت الى «المعلومات التي نحصل عليها، حتى بالوسائل العلنيّة، المهم متابعتها وتقييمها وتحقيقها ودراستها وأخذ استنتاجات منها، وهذا أمر مهم». وعن نقطة قوة ، قال إنه «يقرأ بشكل دائم وعقلها وثقافتها وتقاليدها وعاداتها ونقاط قوتها ونقاط ضعفها وتطوراتها وأحداثها، وهذا يجعل من الحزب محيطاً بشكل دائم بكل ما يجري في داخل الكيان بحيث نحن نعلم كيف يفكّرون وماذا يحبّون وماذا يكرهون وبماذا يتأثّرون وما هي الانقسامات القائمة والخلافات السياسية والخلافات الحزبية والخلافات الدينيّة الموجودة عندهم، وتقييم القيادات السياسيّة والعسكرية، هذا كلّه نواكبه ومتوفّر لدينا ويعطينا قدرة كبيرة جدّاً ومهمّة جدّاً في كيفية التعاطي مع هذا العدو ومواجهته بالأساليب المختلفة».

أما في الشأن اللبناني، فأشار إلى أن «أميركا تمنع من التعاون مع وحتّى مع الصّين».

وفي سياق إعطائه مثلاً، قال إن «الحكومة اللبنانية يمكنها أن تشتري سلاحاً أو أن تحصل على مساعدة سلاح وذخائر وإمكانات من روسيا، لكنها لا تفعل ذلك لأنّ أميركا تهددها»، مضيفاً إن «وزير الخارجية مايك بومبيو يأتي ويلتقي كل المسؤولين اللبنانيّين، ثم يعقد مؤتمراً صحافيّاً ويخاطب الشعب اللبناني ويقول يجب أن تكون لديكم الشجاعة لمواجهة حزب الله، فلا يحصل على أي جواب إيجابي، وحتى الذين هم خصومنا قالوا للسيد بومبيو، عندما جاء، لا نستطيع أن نواجه حزب الله، ولا نقبل أن نوجد حرباً أهلية في لبنان. يعني هم رفضوا التوجيه الأميركي، أوّلاً لأننا أقوياء، وثانياً لأنهم يدركون مخاطر الذهاب إلى صدام داخلي».

وتطرق نصر الله الى الوضع في الجنوب، قائلاً إن العدو «الآن في موقع الدفاع. دائماً كنا في موقع الدفاع، الآن نحن في موقع الهجوم، نحن نهددهم بأنّنا سندخل إلى المحتلّة. المعادلة تبدّلت وتغيّرت وهذا من بركات انتصار الثورة الإسلامية في وقيادة الإمام وقيادة سماحة السيد القائد الإمام الخامنئي، وهذا الدعم المتواصل والموقف الثابت للجمهورية الإسلامية في إيران إلى جانب حزب الله وإلى جانب حركات المقاومة في المنطقة».

ولفت نصر الله إلى أن «أميركا حتى الآن تدعم إسرائيل في الجنوب وتمنع اللبنانيّين من أن يحاولوا أن يستخرجوا النفط والغاز في جنوب لبنان، والشركات التي ستأتي تحتاج إلى ضمانات، وأميركا ستعاقب أي شركة تأتي وتقوم مثلاً باستخراج النفط والغاز في تلك المنطقة». كما أكد أن لبنان يحتاج إلى وإلى التعاون معها، «لكن بعض المسؤولين في الدولة اللبنانية، ولأنهم يقيمون حسابات لها علاقة بأميركا وبالسعودية، لا يقْدِمون على» التعاون مع سوريا.

المصدر: الاخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى