اعتصام في مخيم الرشيدية احتجاجا على الاتفاق الإمارتي – الاسرائيلي

اعتصام في مخيم الرشيدية احتجاجا على الاتفاق الإمارتي – الاسرائيلي
اعتصام في مخيم الرشيدية احتجاجا على الاتفاق الإمارتي – الاسرائيلي

اعتصمت فصائل “العمل الوطني الفلسطيني” في مخيم الرشيدية، استنكارا لـ”التطبيع بين دولة واسرائيل اورفضا لكلِ مشاريع تصفية القضية الفلسطينية، ودعما لوحدة شعبنا في أماكن وجوده كافة”.

وشارك في الاعتصام القائد العسكري والتنظيمي لحركة “فتح” وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في منطقة اللواء توفيق عبد الله، وحشد من قيادة حركة “فتح” وكوادرها وضباطها في المنطقة وشعبتي الرشيدية والبص، ممثلون عن فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، واللجان الشعبية الفلسطينية، وفصائل العمل الوطني الفلسطيني، والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية.

وألقى مسؤول العلاقات الخارجية في حركة “الجهاد الإسلامي” محمد عبدالعال “أبو هادي”، كلمة قوى التحالف، قائلا: “إننا نقف في مخيم الرشيدية، مخيم الصمود والبطولة، الذي أذل جيش ، نقف تنديدا واستنكارا وشجبا للتطبيع الإمارتي- الاسرائيلي الذي خرج من السر إلى العلن، ليشكل ضربة مسمومة في ظهر شعبنا، من هنا من مخيمات الصمود والعودة، نتوجه برسالة عاجلة وصادقة إلى الرئيس (الفلسطيني محمود عباس) أبو مازن لكي يدعو إلى لقاء عاجل للأمناء العامين للفصائل، لإعادة رص الصفوف والعودة الى البرنامج الوطني”.

وتوجه برسالة إلى “شبابنا وبناتنا وأبنائنا، أن يكونوا على قدر كبير من المسؤولية الوطنية، لنحافظ معا على إرثنا ونسيجنا الكفاحي العريق، لأننا نواجه مشروع الغطرسة الصهيوني- الغربي الساعي إلى تدمير بلادنا ومجتمعاتنا”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى