قبلان: لبنان محكوم بالطائفية والأحقاد التي مزقت شعبه

قبلان: لبنان محكوم بالطائفية والأحقاد التي مزقت شعبه
قبلان: لبنان محكوم بالطائفية والأحقاد التي مزقت شعبه

رأى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان ان “رغم أن شهد أزمات خطيرة وفتن مدمرة ما دفعه لتكوين مواثيق واتفاقيات دستورية شفهية ومكتوبة، إلا أن هذا البلد بقي محكوما بالطائفية والأحقاد والانقسامات التي مزقت شعبه، وتكاد تدمر هذا الكيان وتحوله مرة أخرى إلى خطوط تماس، وإلى مشاريع فدراليات. ما يعني أن فكرة قيام وطن بالمعنى الحقيقي لا تزال غامضة ومبهمة وخاضعة لأكثر من مزاجية واتجاه، مما يؤكد أن لبنان الذي تأسس طائفيا وتابعا منذ تركيبته لن تقوم قيامته، وسيبقى خاضعا وضعيفا أمام الإملاءات، وسط عالم فوضوي، القوي يأكل فيه الضعيف، فيما لبنان ضعيف بطائفيته واستبداد زعاماته وعائلاته الحاكمة التي ترتزق على الدعم الأجنبي لتكريس وجودها في بلد ينزف فقرا وجوعا وتمييزا واحتكارا للأسواق والموارد والمقدرات، فضلا عن احتكار السلطة الذي هو مصدر كل فساد وكل استبداد وكل ظلم وكل فتنة وكل انقسام بين اللبنانيين، هذا النظام قلنا عنه إنه نظام لا يصلح لوطن ومواطنة، فهذا نظام طبقة سياسية هي على استعداد لتدمير البلد مقابل بقائها في السلطة”.

وقال قبلان، عبر أثير “اذاعة لبنان”: “من هنا جاءت مطالبتنا بدولة مدنية، دولة مواطنة على مستوى الوظيفة وقانون الانتخاب خارج القيد الطائفي ومجلس النواب والحكومة وموقع الرئاسات”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى