الأوضاع الأمنية بين دريان وفهمي: لعدم الانجرار وراء الفتن

الأوضاع الأمنية بين دريان وفهمي: لعدم الانجرار وراء الفتن
الأوضاع الأمنية بين دريان وفهمي: لعدم الانجرار وراء الفتن

أطلع والبلديات في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي، مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان على الأوضاع الأمنية وخصوصًا ما حصل بالأمس في الطريق الجديدة من اشتباكات فردية.

وأسف دريان لما حصل من “اقتتال الإخوة في الطريق الجديدة”، ودعا المواطنين الى الوعي والحكمة وعدم الانجرار وراء الفتن، مشددا على أنّ أي خلاف لا يحل بالسلاح بل بالحوار والكلمة الطيبة التي تهدئ النفوس وتريح القلوب وتوصل الى بر الأمان.

وقال دريان: “كفانا اقتتالا بين بعضنا البعض، بل وحدة وترسيخ وتعاون وتعاضد وتضامن، لأن الوطن لا يمكن أن يبقى بالتفلت الأمني والسلاح المتفلت المنتشر في المناطق كافة، وكلنا امل ان يعود أبناؤنا الى رشدهم ويعودوا الى شيمهم وقيمهم ومبادئهم التي تجمع ولا تفرق وتوحد ولا تشتت.”

وشدد فهمي على أن ظاهرة الشغب المسلَّح التي تحصل بين الحين والأخر في بعض المناطق اللبنانية ومنها ما جرى في الطريق الجديدة هو امر مرفوض وتقوم القوى الأمنية بمعالجته فورا ضمن الإمكانات المتاحة لها وتعمل على حفظ أمن وسلامة الناس وردع كل من تسول له نفسه القيام بأعمال مخلة بالأمن.

وشدد على أن الناس ضاقت ذرعا من وقوع الضحايا والجرحى من المدنيين الأبرياء في الأحياء الداخلية لبيروت وخارجها ثمنا لخصومة الأفراد الذين يستترون خلف السلاح.

وختم فهمي مؤكدا على أن اللبناني وقوى الأمن الداخلي يقومان بواجبهما للحد من هذه الممارسات وتوقيف مسببيها لبسط الأمن في الداخل اللبناني ومنع أي شكل من أشكال العنف الذي يؤدي الى خراب وقتل وزعزعة الأمن والاستقرار.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى