عون التقى رئيس مجلس النواب الارميني: حققنا الاستقرار رغم ما يحيط بنا من حروب

عون التقى رئيس مجلس النواب الارميني: حققنا الاستقرار رغم ما يحيط بنا من حروب
عون التقى رئيس مجلس النواب الارميني: حققنا الاستقرار رغم ما يحيط بنا من حروب

شدد رئيس الجمهورية العماد ، ان " بلد تعددي وحياتنا الاجتماعية والسياسية والوطنية تقوم على احترام حرية المعتقد للآخر وحق الاختلاف والرأي والتعبير عنه بحرية والتعلق بكياننا الوطني". وأشار الى ان "لبنان وارمينيا بلدان شقيقان، لأن في اللبنانيين دم ارمني وفي الارمن اصبح هناك دم لبناني".

من جهته، اكد رئيس مجلس النواب الارميني آرا بابلويان، ان "لبنان دولة مثالية بتعددية الاديان والثقافات فيها، والتعايش السلمي بين مكونات شعبها"، منوها بـ"جهود الرئيس عون لتعزيز التسامح وهذا التعايش".

كلام الرئيس عون ورئيس مجلس النواب الارميني جاء خلال المحادثات الموسعة التي عقداها في خلال زيارة رئيس الجمهورية والوفد المرافق لمقر مجلس النواب الارميني في يريفان ظهر اليوم.

واشار بابلويان الى ان "هذا اللقاء يجمع ممثلي جميع الاحزاب في البرلمان، الذين برغم تمايزهم السياسي، الا ان لديهم جميعا موقفا ايجابيا موحدا من لبنان". وقال: "نريد ان نشكركم ونقدر تقديرا عاليا جهودكم لحماية الاستقرار والامن في بلدكم، بالرغم من الحروب المجاورة، وانتم منعتم تسرب العنف الى لبنان".

أما بالنسبة الى العلاقات اللبنانية - الارمنية، فأكد بابلويان انه "من المهم جدا التعاون البرلماني بين البلدين. وقد تشكلت لجنة للصداقة اللبنانية الارمنية داخل البرلمان"، مشيراً الى ان "فتح خط جوي مباشر بين لبنان وارمينيا رفع بنسبة 80% عدد اللبنانيين الذين يزورون ارمينيا".

عون

ورد الرئيس عون، معرباً عن سروره "لزيارة ارمينيا والتعرف على المسؤولين فيها عن قرب"، وقال: "نظامنا في لبنان ديموقراطي برلماني، قائم على المشاركة في الحكم. وبالرغم مما احاط بنا من حروب اغرقت البلاد المجاورة بالدم والنار، بقينا بمنأى عنها، وهذا لم يمنع الارهابيين من محاولة الدخول الى بلدنا ولكننا قضينا عليهم وحققنا الاستقرار والامن في لبنان، بالرغم من وجود خلايا نائمة كما في كل البلدان".

المشنوق

وتحدث خلال اللقاء الوزير المشنوق، فقال: "إن لبنانية الطائفة الارمنية هي امر نفتخر به في لبنان، فهم ليسوا فقط رجال اعمال وصناعيين ومواطنين صالحين، بل اكثر من ذلك. طوال تاريخهم كانوا جزءا داعما للدولة اللبنانية في اصعب الاوقات، وهم قيمة مضافة بين اللبنانيين بسبب استقامتهم وصدقهم".

بقرادونيان

بدوره، اشار النائب بقرادونيان الى أنه "سيتم في المقبل، تشكيل لجنة جديدة لتنشيط العلاقات بين مجلسي النواب في البلدين"، مشيرا الى ان "الوزير السابق الياس بو صعب حين كان وزيرا للتربية والتعليم العالي، اصدر قرارا بإقفال جميع المدارس في يوم ذكرى الابادة الارمنية". فأوضح الوزير بو صعب ان ذلك "جاء بتوجيهات من رئيس الجمهورية".

الحاج حسن

ولفت الوزير الحاج حسن الى ما تم التطرق اليه في المحادثات مع الرئيس الارميني حول "تطوير العلاقات الاقتصادية بين بلدينا". وقال: "نتمنى ان تشهد العلاقات اللبنانية - الارمينية تطورات ايجابية اكثر في كل المجالات، ونسجل للبنانيين من اصل ارمني مساهمات كبرى عبر تاريخ لبنان في الاقتصاد والسياسة".

السجل الذهبي

وفي ختام جلسة المحادثات الموسعة، دون الرئيس عون الكلمة التالية في السجل الذهبي للمجلس: "احيي الروح الديموقراطية التي تنبض في هذا الصرح الذي يحفظ قيم ، ويسهر على حقوق الشعب الأرميني. كان لي شرف زيارته اليوم، وشعرت بأن هذه المؤسسة التي تمثل مكونات هذا البلد العريق والصديق، قادرة على صياغة مستقبل مزدهر وواعد، مع الحفاظ على إرث دولة ارمينيا وحضارتها.

أتوجَّه بشكري الى رئيس مجلس النواب السيد آرا بابلويان على حفاوة الاستقبال، واتمنى للشعب الارميني الصديق كل الخير والتوفيق".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى