الحريري لن يستسلم.. والراعي يخشى من الثنائيات والثلاثيات والرباعيات

الحريري لن يستسلم.. والراعي يخشى من الثنائيات والثلاثيات والرباعيات
الحريري لن يستسلم.. والراعي يخشى من الثنائيات والثلاثيات والرباعيات

لم تعد جرعات الأمل وحدها تكفي اللبنانيين بعد كلّ السمّ الذي تجرّعوه على مدى سنوات، فقد باتوا يخشون التفاؤل كي لا ينصدموا لاحقاً بواقع سيّئ. وإذا كانت بورصة التأليف توحي بأن ولادة عاجلة للحكومة العتيدة، إلا أن الخيبات الكثيرة التي تكررت طوال مسيرة تشكيل الحكومات في لا تسمح بتصديق تسريبات الغرف المغلقة إلى أن تصبح واقعاً.

وقد أشارت مصادر متابعة عبر “الأنباء” إلى أن الخلاف الحالي على توزيع الحقائب فرمل اندفاعة الرئيس المكلّف ، وهو ما جعله أكثر تكتّماً عما يواجهه من عقبات حتى يتمكن من حلّها.

المصادر أبلغت “الأنباء” أن “الحريري الذي سلّم باعطاء وزارة المال للثنائي لمرة واحدة على أن تسري المداورة على كل الحقائب بما فيها الداخلية والخارجية والطاقة والصحة، تفاجأ بإصرار أن تبقى وزارة الصحة من حصته، أي أن الثنائي متمسك بالمالية والصحة ما جعل رئيس الجمهورية يتمسك بالخارجية والطاقة، مقابل ابقاء الداخلية لتيار المستقبل، ما يعني استحالة تطبيق المداورة في الحقائب”.

لكن المصادر شددت على أن “الحريري لن يستسلم”؛ معتبرة أن “إحراز أي تقدم في مسار التأليف بات يستند الى صدقية النوايا الحسنة التي سادت في اليومين الماضيين”، لافتة الى ان جلّ ما اتفق عليه هو ان تكون “الحكومة عشرينية”.

وعلى الرغم من ذلك، فإن أجواء بعبدا ما زالت مرتاحة لمقاربة الملف الحكومي، كما علمت “الأنباء”، وللطريقة التي يعتمدها الرئيس الحريري، معتبرة أن عملية المداورة في الحقائب ممكن تخطيها ولن تقف عائقًا في مسار التأليف.

مصادر بيت الوسط أشارت عبر “الأنباء” الى ان العمل جار على انجاز الحكومة بأقصى سرعة، وأن الحريري يعمل على تحقيق المداورة الشاملة في الحقائب من دون استثناء، وأن اعطاء المالية للثنائي لمرة واحدة سيكون من ضمن هذه المداورة.

المصادر أكدت ان الحكومة قد تُشكّل هذا الأسبوع وأن عدد الوزراء اتفق على أن يكون 20 وزيراً.

من جهتها، مصادر أكدت لجريدة “الأنباء” ان حقيبة المال اصبحت خارج التداول، وأن الحكومة قد تشكل هذا الأسبوع او الأسبوع المقبل، لكنها خالفت مصادر “المستقبل” لافتة الى ان عدد الوزراء قد يصل إلى 24.

مصادر وصفت الأجواء بالايجابية، ونفت وجود خلافات تتعلق بالمداورة، كما انها لا تمانع اعطاء المالية للثنائي، مشددة على تشكيل حكومة تكنوسياسية.

من جهة ثانية، اكدت مصادر بكركي لـ “الأنباء” ان البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي “يخاف على الرئيس الحريري أكثر مما يخاف منه، وهو على قناعة تامة انه لن يدير ظهره الى المسيحيين لا بل على العكس، لكن الراعي يخشى من الثنائيات والثلاثيات والرباعيات”.

المصدر: الأنباء الكويتية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى