تقارير فرنسية: “الحزب” وراء تظاهرة قصر الصنوبر

تقارير فرنسية: “الحزب” وراء تظاهرة قصر الصنوبر
تقارير فرنسية: “الحزب” وراء تظاهرة قصر الصنوبر

صبغ الفتور كلام الأمين العام لـ” حكومياً، ولكن مواقف بالغة الحماوة غلّفت رسائله للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على خلفية قضية الرسوم المسيئة للنبي محمد، فحمّل السلطات الفرنسية “المسؤولية الأولى” عن اعتداءات الإرهابيين، وتوجه إلى بعبارات توبيخية على أدائها تجاه العالم الإسلامي بالقول: أوقفوا هذه “المسخرة” أين مصالحكم في المنطقة من هذا التوجه المعادي للمسلمين؟.

تزامناً، وفي إطار الأولوية التي توليها للمشهد اللبناني، نقلت أوساط إعلامية في باريس أنّ مسؤولين فرنسيين واكبوا أمس التحرك الميداني المناهض لفرنسا في ، وطلبوا تقارير تفصيلية عن أعداد وانتماءات المتظاهرين الذين تجمهروا على مقربة من قصر الصنوبر واستخدموا أساليب عنفية في تحركهم الاحتجاجي ضد فرنسا. وبحسب خلاصة ما توصلت إليه هذه التقارير فإنّ “تنظيم التظاهرة التي انطلقت من وتولاها “حزب التحرير” كان وراءه “حزب الله” عبر حلفائه في عاصمة الشمال”، وذلك في إطار ما فُهم على أنه بمثابة “رسالة مشفّرة أراد الحزب إيصالها إلى باريس لتأكيد قدرته على تجييش ساحات وبيئات غير شيعية ضد السياسة الفرنسية”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى