مسيرة لأهالي موقوفي عبرا في سوق صيدا للمطالبة بالعفو العام

مسيرة لأهالي موقوفي عبرا في سوق صيدا للمطالبة بالعفو العام
مسيرة لأهالي موقوفي عبرا في سوق صيدا للمطالبة بالعفو العام

نفذ أهالي المحكومين والموقوفين في ملف أحداث عبرا اعتصاما بعد صلاة العصر أمام سنتر الزعتري في سوق التجاري، للمطالبة ب “إقرار عفو عام شامل لا يستثني احدا”، وذلك في اطار تحركاتهم المستمرة من أجل تحقيق مطلبهم، وخصوصا في ظل تفشي فيروس في السجون، وما يعاني منه السجناء من أوضاع صحية وإنسانية صعبة.

وشارك في الاعتصام المسؤول السياسي للجماعة الاسلامية في الجنوب الدكتور بسام حمود وعدد من العلماء.

ورفع المعتصمون لافتات جاء في بعضها: “عبرا جرح صيدا النازف، مستمرون في تحركاتنا حتى يخرج آخر سجين، العفو العام الشامل، لن نقبل باستثناء مشايخنا وشبابنا، أبناؤنا في السجون منذ سنين كفى ظلما، أي استثناء لمشايخنا وشبابنا هو مزيد من الظلم” .

وتحدث محمد الشامية باسم الاهالي، مؤكدا “مواصلة التحركات حتى تحقيق العفو العام الشامل”، مستعرضا ما جرى في أحداث عبرا وما تشهده البلاد من أزمات وصولا الى تفشي فيروس كورونا في السجون. ولفت الى ان “الاعتصام اليوم في سوق صيدا، هو من أجل أن يشاركهم تجار صيدا برفع صوتهم الى المعنيين ورفع المظلومية، وخصوصا في ظل الحديث عن قانون عفو مجتزأ لصالح العملاء وتجار ومرتكبي الجرائم في حين يتم استثناء الاسلاميين منه”، مؤكدا أن الاهالي “لن يكلوا ولن يملوا وسيواصلون تحركاتهم في كل حتى تحقيق مطلبهم” .

بعد ذلك، انطلق المعتصمون بمسيرة جابت شوارع السوق التجاري، وسط هتافات مطالبة بالعفو العام الشامل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى