“أيام قاسية أمامنا”… اقفال عام او لا اقفال؟

“أيام قاسية أمامنا”… اقفال عام او لا اقفال؟
“أيام قاسية أمامنا”… اقفال عام او لا اقفال؟

أعلن مدير الحكومي فراس أبيض عبر “” أنه “بين 1 أيلول و30 تشرين الأول، زادت أسرة العناية المركزة لمرضى الكورونا بنسبة 85% (306-165)، وخلال نفس الفترة، ارتفع العدد اليومي لمرضى العناية بنسبة 178% (97-270)”.

ولفت الى ان “الأسبوع الماضي شهد رقماً قياسياً للوفيات، بلغ 81 وفاة، بزيادة تربو على 30% عن الأسابيع السابقة، أمامنا أيام قاسية”.

وأوضح في سلسلة تغريدات أن” عدد وفيات الكورونا في بلغ 652، 20% منهم مرضى اعمارهم ما بين 60-40 سنة، ولا تزال نسبة الفحوصات الموجبة وعدّاد الحالات الجديدة في ارتفاع، وهو على الاغلب ما سوف نشهده اليوم، كعادة الارقام ايام الثلاثاء. الا انه حتى الان، لا يزال هنالك خلاف على الخطوات المطلوب اتخاذها”.

وعن الإقفال التام، علّق أبيض: “السؤال المطروح هو اقفال عام ام لا اقفال؟ خبراء الصحة العامة مع الاقفال العام فيما الهيئات الاقتصادية تعارض. لكن الوباء مستمر في الانتشار، والارقام تتزايد، علما ان قدرة المستشفيات على توسعة أقسامها محدودة، وهي بالكاد قادرة على القيام باعبائها الحالية من وامراض اخرى”.

وإعتبر أبيض أن “السؤال الواجب طرحه هو من سيمسك بزمام الامور؟ هل نبادر بخطوات جريئة تسمح لنا بالتحكم بمجريات الاحداث، ام نترك المبادرة للوباء ينتشر في المجتمع حاصدا المزيد من الارواح. القطاع الاستشفائي منهك وبحاجة للمساعدة من الجميع، مواطنين وهيئات. الوقت يدهمنا، فالصحة اثمن ما نملك”.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى