أخبار عاجلة
الموسوي: سنرفض اي ضريبة تمس ولقمة العيش -
حريقان في عكار أهمدهما الدفاع المدني -
جلسة حكومية طويلة… الجراح: إقرار عدد من الإصلاحات -
مجلس الكتاب العدل يستنكر تعرّض “زميلة” للسلب -
بعد الادعاء على شركة “Master”.. ضاهر يوضح! -

قيومجيان: مستعدون لإقامة مركز لمعالجة الإدمان في مجدليا

قيومجيان: مستعدون لإقامة مركز لمعالجة الإدمان في مجدليا
قيومجيان: مستعدون لإقامة مركز لمعالجة الإدمان في مجدليا

أعلن وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور ريشارد قيومجيان ان “وزارة الشؤون الاجتماعية تملك عقارا في منطقة مجدليا وهي على استعداد للتخلي عن جزء من مساحته من خلال القيام بالاجراءات القانونية، لإقامة مركز لمعالجة الإدمان”.

قيومجيان، وخلال افتتاح المساحات العامة والملاعب المؤهلة في وسط بلدة مجدليا، قال: “علمت ان لديكم الارادة والعزم والتصميم لتأسيس هذا المركز في منطقتكم، ونحن سندعمكم ونحارب معا آفة . لا نريد ان نعالج شبابنا ونعطيهم الدواء فحسب، بل ان نهتم بهم من النواحي كافة، فيكون لدينا مجتمع متطور يتمتع بصحة جيدة وقوة جسدية وعقلية”.ودعا الوزير قيومجيان في كلمة، الى “الاستفادة من المساحات التي انشئت عليها الملاعب الرياضية لخلق نمط جديد من الحياة، وقال: “بدلا من ان يكون شبابنا وشاباتنا مدمنين على الانترنت او المخدرات او اي امور سيئة اخرى، ها نحن نفتتح لهم ومعكم هذه المنشآت، لنفتح امامهم افاقا جديدة، فيكونوا مدمنين على الرياضة والثقافة والفن ويبرزوا طاقتهم الايجابية عبر هذه النشاطات”.

أضاف: “أبارك لاهالي مجدليا قيام هذا المشروع، كما اهنئهم لانتخابهم امرأة كفوءة لرئاسة البلدية. يجب تعميم هذا النموذج من السيدات على البلديات لنقول للشرق والغرب ان يؤمن بالمساواة بين الرجل والمراة. نحن مجتمع منفتح متطور ولسنا مجتمعا متخلفا او تقليديا بالمعنى العشائري الفئوي، لكن يبقى علينا ان نترجم ذلك على ارض الواقع”.

وتطرق الوزير قيومجيان الى المشاريع التنموية التي تنفذها الوزارة بالشراكة مع الدول المانحة في هذه المنطقة لدعم المجتمع اللبناني المضيف ومساعدة النازحين السوريين، فشكر “للدول الغربية مساعدتها في تطوير البنى التحتية التي تأثرت كثيرا جراء عملية النزوح”، متمنيا ان “يكون لهذه المنطقة حصة من المشاريع التي ستنفذ جراء “سيدر”.

وتابع: “اننا نؤمن ان التنمية تبدأ اولا بالانسان ومن ثم التنمية المحلية. كما ندعو السلطات المحلية والبلديات لوضع الدراسات والخطط ورسم المشاريع التي يحتاجها المواطن، فيتم تنفيذها بالتعاون بين البلدية والوزارة والدول المانحة وUNDP. نحن نسعى مع المخلصين لتنفيذ المشاريع الحيوية بشفافية مالية ومن دون السماح بالتدخلات والمحسوبيات والحسابات السياسية والرشاوى والعمولة كما هو سائد للاسف في شكل عام في لبنان”.

كما دعا الى “تأمين الصيانة الدورية”، شاكرا كل “من ساهم في نجاح المشروع والدولة الالمانية على الدعم الدائم ليس في منطقة مجدليا فحسب، انما في كل المناطق اللبنانية”، وحضر الافتتاح كل من  سفير ألمانيا جورج بيرغلين، ومدير بنك التنمية الألماني KfW ساشا ستادتلر، المستشارة التقنية المسؤولة عن برامج التنمية الاجتماعية والمحلية في برنامج الإنمائي مارينا لو جوديتشي ورئيسة بلدية مجدليا السيدة جمانة البعيني، بالإضافة إلى عدد من فاعليات المنطقة.

وكان برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، بالشراكة مع وزارة الشؤون الاجتماعية، قام بتأهيل المساحات العامة في مجدليا بتمويل من ألمانيا عبر بنك التنمية الألماني في إطار مشروع دعم المجتمعات اللبنانية المضيفة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق جريصاتي عن أبو فاعور: هل يستأهل الرد؟
التالى القطاع التجاري يتوقّف عن العمل لساعة… وتهديد بالتصعيد!