خسائر ماديّة وظروف إقتصاديّة.. هذا ما تبلّغه موظّفو "الحياة" قبل صرفهم

خسائر ماديّة وظروف إقتصاديّة.. هذا ما تبلّغه موظّفو "الحياة" قبل صرفهم
خسائر ماديّة وظروف إقتصاديّة.. هذا ما تبلّغه موظّفو "الحياة" قبل صرفهم

تبلّغ موظّفو صحيفة "الحياة"، الذين يبلغ عددهم حوالى 100، خبر إنهاء عقود العمل معهم وإقفال المكاتب في نهائياً في 30/06/2018 بحجة الظروف الاقتصادية.

وقد تلقّى الموظفون التبليغ بإنهاء عقود استخدامهم، وجاء في التعميم الصادر من الإدارة: "لما كان قطاع المطبوعات الورقيّة في كلّ العالم ومن ضمنها يتراجع وبشكل دراماتيكي ولمّا كانت الشركة المستدعية ونتيجة لذلك الوضع قد تكبّدت خسائر ماديّة ثابتة في ميزانيتها لسنوات متتالية، ولمّا كان هذا العجز المالي الظاهر في ميزانيتها المتعاقبة قد تفاقم في الآونة الأخيرة، حيث لم تنجح معه المحاولات للحدّ منه واستعادة التوازن المالي، ولمّا كانت هذه الخسائر تدخل ضمن الظروف الإقتصاديّة التي تبرّر قانونًا وإقتصاديًا إنهاء كافة عقود العمل الجارية في الشركة المستدعية".

وتابع التعميم: "يؤسفنا إبلاغكم بإنهاء عقود استخدامكم لدى شركة دار الحياة".

(لبنان 24)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى