وفد من “التربية” تفقد مدارس وجامعات الدامور والمشرف والدبية

وفد من “التربية” تفقد مدارس وجامعات الدامور والمشرف والدبية
وفد من “التربية” تفقد مدارس وجامعات الدامور والمشرف والدبية

تفقد وفد من وزارة التربية برئاسة مستشار الوزير أنور ضو، بتوجيه من رئيس “اللقاء الديمقراطي” النائب وبمبادرة من وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب وبمشاركة المديرة الفنية لمشاريع الأبنية المدرسية في الوزارة المهندسة مايا سماحة، ومستشاري الوزير البير شمعون وهشام يحي والمهندس وحيد ملاعب، المدارس والجامعات التي وقعت في محيطها وجوارها الحرائق الكارثية في كل من الدامور والمشرف والدبية.

بداية الجولة، كانت في تجمع المدارس في الدامور حيث كان المشهد مؤلما وكارثيا بالأحراج المحيطة والمجاورة لمبنى ثانوية ومتوسطة الدامور.

وكان في استقبال وفد الوزارة كل من: مديرة الثانوية هيام بو عبد الله، مدير المدرسة توفيق المتني، وعدد من الإداريين والمعلمين في الثانوية والمدرسة الذين شكروا “اللفتة الكريمة للنائب تيمور جنبلاط الذي كان مواكبا وحاضنا للثانوية والمدرسة منذ اللحظة الأولى التي نشب فيها الحريق، حيث لم يقصر النائب جنبلاط لا بمساعدة ولا بدعم من أجل منع وصول الحريق الهائل إلى داخل المدرسة”.

كما شكر الإداريون والمعلمون في الثانوية والمدرسة شهيب، “الذي كان ساهرا على أمن المدرسة وحمايتها من الحريق. واليوم، النائب جنبلاط والوزير شهيب بجانبنا لتقييم الأضرار والمساعدة من أجل عودة كل من الثانوية والمدرسة إلى عملهما الطبيعي”.

بدوره، تحدث ضو فقال: “هذه الزيارة تأتي بتوجيه من النائب تيمور جنبلاط، وبمبادرة من وزير التربية والتعليم العالي لتفقد الثانوية والمدرسة وتقييم الأضرار وبذل كل الجهود من أجل إعادة الحياة إلى الثانوية والمدرسة كي تكونا قادرتين على ممارسة دورهما التعليمي والتربوي على أكمل وجه”.

وأضاف: “نعلم أن هناك أضرارا لحقت بالكهرباء والمياه والهاتف والإنترنت. وبمتابعة من النائب جنبلاط شخصيا ومن الوزير شهيب، إن الكهرباء يتم العمل على وصلها من خلال استبدال الكابلات التي احترقت وهذا على المدى الفوري والسريع. أما على المدى البعيد فسيتم تركيب محطة هوائية لتغذية الثانوية والمدرسة بالطاقة الكهربائية، وهذا الأمر سيتم خلال 40 يوما”.

وتابع: “في خصوص المياه، تم التواصل مع المعنيين من أجل توفير تغذية المياه من مصدرين، هما الدامور وعين الدلب. وكذلك، تم التواصل مع شركة أوجيرو، التي بدأت أعمالها فورا من أجل اعادة الهاتف والإنترنت بأسرع وقت ممكن”.

وأردف: “نتيجة المواكبة والمتابعة من قبل النائب جنبلاط والوزير شهيب، فإن الثانوية في الدامور ستعود إلى العمل، اعتبارا من صباح الخميس. أما المدرسة فستستأنف نشاطها في شكل طبيعي، اعتبارا من صباح الإثنين المقبل. أما في ما يتعلق بالكارثة البيئية التي حلت بالأحراج المحيطة في المنطقة، فإن الوزير شهيب أطلق مبادرة لزرع شجرة لكل طالب في موسم الزرع، وهذه المبادرة من شأنها أن تساهم بشكل فاعل وعملي في حماية الأخضر واستعادة بعض ما خسرناه في هذه الكارثة البيئية الكبيرة”.

بعد ذلك، انتقل الوفد إلى مدرسة “الكرمل سان جوزيف”، حيث كانت في استقباله شارلوت العويط وعدد من راهبات الدير والهيئة الإدارية في المدرسة.

وقال ضو: “إن وقوف النائب تيمور جنبلاط في هذه المحنة إلى جانب مدرسة الكرمل سان جوزيف، إنما يعبر عن الإلفة والمحبة وإرادة العيش الواحد التي تجمع كل أبناء الجبل من أجل تحقيق المصلحة العامة، وهذه الروح الإنسانية الجامعة والعميقة والراسخة بين أبناء الجبل هي فعل ايمان نعيشه يوميا في حياتنا الاجتماعية في كل أنحاء الجبل، وهي أساس لبنان الذي لا يقوم، إلا على الوحدة والشراكة الحقيقية بين كل أبنائه”.

بعدها، انتقل الوفد إلى “جامعة رفيق الحريري” في المشرف، حيث التقى رئيسها الدكتور مكرم سويدان واطمان إلى “إطفاء الحرائق في محيط الجامعة وسلامة مبانيها وطلابها”.

بعدها، انتقل الوفد إلى “جامعة العربية” في الدبية، حيث كان في استقباله عميد كلية الهندسة البوفسور عادل أحمد الكردي.

واطلع الوفد على أوضاعها، لافتا إلى “تقديم كل ما يلزم من دعم ومساعدة لها”.

وأشاد ضو بـ”التجهيزات والاجراءات المتخذة على صعيد مواجهة الكوارث في المجمع الجامعي للجامعة العربية، والتي ساهمت في حماية ليس المجمع من أي ضرر وحسب، بل كان لها دور أيضا على صعيد مكافحة الحرائق المجاورة”.

وأكد ضو أن “شهيب سيتواصل مع الدفاع المدني لإرسال المزيد من صهاريج المياه إلى المناطق المحيطة بالمدارس في الدامور والمشرف والدبية من أجل تأمين المزيد من التبريد للأرض المحيطة والمجاورة لهذه المدارس والجامعات، وذلك لتأمين مزيد من الحماية على صعيد منع تجدد الحرائق”.

وفي السياق عينه، اتصل ضو بمهنية الدامور، مطمئنا إلى أوضاعها .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى